المحتوى الرئيسى

سامي يوسف: أرفض إقحام الدين في كل شيء!

06/12 17:34

احتفل اليوم المطرب سامي يوسف بألبومه الجديد وقام بتنظيم الحفل شركة "النيل برموشنز"؛ وردا على أن الألبومات الموسيقية تعد تجارة مربحة لبعض المنتجين

وأكد يوسف أنه يشعر بسعادة غامرة لنجاح الثورتين المصرية والتونسية حيث كان لابد من حدوث تلك الثورات من فترة طويلة؛ مشيراً إلى انه شارك في الثورة بمصر ولمس مشاعر الطيبة والنبيلة المتأصلة بالشعب المصري طوال الثورة وحلمهم بحياة أفضل ومجتمع جديد .

وأوضح أنه لا يستطيع أن يقيم المسألة الأمنية في مصر خاصة أنه سافر ثم عاد ولم يشعر بفارق كبير في الشأن الأمنية .

وعلق على الموسيقى العربية والمصرية قائلا: " أرى الموسيقى العربية وخاصة المصري منها أكثر من رائعة وأتمنى أن يكون هناك آلية لمساعدة الموهوبين الجدد من الشباب وتوجيههم خاصة أن الوطن العربي مليء بهم، وأطمح أن تكون هناك فرق موسيقية تتسم بالجرأة وأن يتم دعمها بالمال" .

وقال عن الصعوبات التي واجهها ألبومه الثالث: إنه لم يجد صعوبات في ألبومه الثالث الذي ينتظر صدوره خلال أيام بالرغم من استخدامه لنوع مختلف من الموسيقى تسمي "SPIRTIQUE" وهو مزيج بين المقامات الموسيقية الشرقية والغربية .

وعن تحريم بعض المشايخ للغناء والموسيقى يقول: " لا أرغب في أن أكون جزءا من هذا الشأن لأنه أمر يرجع لأصول فقهية ودينية ولكن من وجهة نظري الشخصية أرى أن هذا الأمر أعم وأشمل من هذه الآراء ".

وأكد يوسف أنه يرى أن الدين عندما يتم إقحامه في كل شيء في حياتنا فهذا يعد نوعا من أنواع التجارة التي يكرهها والتي لن يقدمها خاصة أن همه الأول هو أن يبدع للعالم كله للمسلمين وغير المسلمين .

وانتقد يوسف بعض الدول العربية التي عاش بها حيث لاحظ أن بعض الأسر تبث في أطفالها ثقافة كراهية الآخر وهذا أمر خطير يجب أن يتم الحد منه ويوضع له حل سريع إلا أنه أشار أيضا إلى أنه شاهد عظماء غيرهم لا يقومون بهذه الأمور لأنه لا يوجد سبب لتكريس كراهية الآخر في المجتمعات العربية .

يُذكر أن سامي يوسف احتفل أمس في أول حفل عالمي في مصر عقب ثورة 25 يناير بمركز شباب الجزيرة بالزمالك تحت شعار "متحدين في السلام" وحضر الحفل ما يزيد على 2000 شخص وطالب سامي الحضور جميعا بالوقوف في إحدى أغنياته الجديدة التي تتسم بالروحانية كنوع من الاتحاد .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل