المحتوى الرئيسى

باحث يمنى: بقاء أبناء صالح فى السلطة ينذر بحرب أهلية

06/12 14:51

رغم الحالة الصحية للرئيس اليمنى ودخوله وكبار رموز نظامه المترنح غرف العناية المركزة إلا أن الثورة مازالت تراوح مكانها والفعل الثورى أصيب بالجمود.

وفى حوار له مع راديو ألمانيا قال الباحث فؤاد الصلاحى، إن الجمود الذى عم الشارع اليمنى بعد غياب الرئيس على عبد الله صالح ليس بجديد حيث أن المشهد السياسى الذى كان يتصف بعنفوان الشباب وحركتهم تم تجميده يوم 21 مارس الماضى عندما أعلن قادة عسكريون كبار وشيوخ قبائل دعمهم لحركة الشباب فى ساحة التغيير.

ويوصف الصلاحى الفترة الحالية على الساحة اليمنية بأنها فترة الانتظار القاتل والمملل للشباب الذين تم تجميد ثورتهم، موضحا أن هذا الانتظار بلا أمل لهؤلاء الشباء فى تحقيق أهدافهم.

ويرجع الباحث هذا التجميد إلى سيطرة قوى إقليمية تسلمت الأزمة اليمنية بعد غياب صالح عن الساحة، موضحا أن هذه القوى قد جمدت الوضع وفقا لترتيبات تمليها عليها مصلحتها وبعض أنصارها ومجوعات قبلية أخرى تابعة لصالح فى الداخل .

ويشير الصلاحى إلى وجود قوى دولية بالإضافة إلى القوى الإقليمية التى تؤثر على المشهد السياسى اليمنى، موضحا أن ذلك التدخل مدفوع أولا بعدم رغبة دولة مجاورة شماليا لم يصرح باسمها بالتغيير السورى على حدودها والتى قد وجد لها بالفعل مجموعات قبلية وعسكرية مؤيدة لها فى اليمن.

أما الحقيقة الثانية فيقول الصالحى، إنها رغبة هذه لجارة الشمالية فى تفكك اليمن تعتمد عليها من حين لآخر فى التمويل.

ويرى الصالحى أن دور المعارضة أصبح ثانويا بعد القتال الذى دار بين الرئيس اليمنى والشيخ صادق الأحمر من جهة والخلاف بين صادق الأحمر والرئيس واللواء على محسن الأحمر من جهة أخرى، حيث تدور الآن التحالفات بين الرموز الثلاثة.

كما أن المعارضة على حسب الصالحى رضت لنفسها بسقف متدنٍ من المطالب وخاصة بعدما وضعت المبادرة الخليجية والتى نزلت بسقف طموحات الشباب الذى طالب بتغيير النظام ومحاكمته وبناء دولة مدنية إلى الموافقة على انتقال تدريجى للسلطة.


كما يرى الصالحى أن المعارضة على نفس شاكلة النظام، ولذلك خرج الشباب من كل القوى الاجتماعية حتى كان من بينهم من خرجوا عن أحزابهم واصطفوا مع حركة ثورية جديدة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل