المحتوى الرئيسى

بعدتكفيرحسان والمحلاوي انتقاد المجلس العسكري..ربيع:هناك قلة تريدتحويل مصرلدولةدينية

06/12 13:57

حذر الدكتور عمرو هاشم ربيع ريس وحدة التحول الديمقراطي بمركز الأهرام لدراسات السياسية من تنامي لغة التكفير من قبل ما أسماهم "بالزمرة الفاشية" معتبرا أن استخدام لغة التكفير البداية لتحويل المجتمع لغابة.
وقال هاشم في تصريحات للدستور لأصلي إن الثورة لم تقم حتي يخرج علينا بعض الدعاة ومن ليس لهم حق الفتوي لتكفير وإباحة الدماء في محاولة منهم أما لسيادة المجتمع بعد إغراقه في دماء العنف او تحويل مصر لدولة دينية يتحكمون فيها.

وقال هاشم إن التكفير نوع من الجهل وسيدفع لمرحلة من التبادل من قبل التيار العلمانين والليبرالي مما يدفع الجميع لحمل السلاح في مواجهة بعضهم لبعض.
وطالب هاشم بوجود تشريع يجرم رغبات ماوصفهم بالقلة المارقة التي ترغب في حكم مصر وتحولها لدولة دينية ويسودها العنف.

وقال على بعض الدعاة ألا يعتبروا أن الضوء الأخضر الذي منحه المجلس العسكري لبعض الشخصيات الدينية فهذا الضوء الأخضر ليس موجهة لقوي ضد أخري والمجلس منذ اليوم الأول لا يرغب في اغضاب الاخرين وهي سياساته من البيان الأول وربما فهم بعض الدعاة رسائل المجلس العسكري بشكل خاطي.
ويأتي تعليق هاشم علي الحالة الانفلات من التصريحات التكفيرية التي أطلقها  كل من الشيخ أحمد المحلاوي خطيب مسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية  وكذلك الشيخ السلفي محمد حسان يوم الجمعة.

وتعد هذه ليست المرة الأولي للتلاعب بالالفاظ والرمي بالكفر حيث أكد الشيخ محمد حسان فى خطبته أمس الأول أن النخبة يلبسون الحق بالباطل رغم علمهم بالحق فمرة يطعنون فى فصيل إسلامي أو غيره ورغم أنهم يعلمون أن الإسلام منهج ربانى وتعميم هذا يهدف إلى الطعن فى الإسلام،

ولأن من منهج حسان أو المنهج السلفي بشكل عام عدم الخروج علي الحاكم وطاعته لذلك وصف كل من ينتقد المجلس العسكري بالتباطؤ والخيانة بأنهم أشبه بالمرتدين بعد وفاة رسول الله صلي الله عليه وسلم وقال حسان أن هذا من لبس الحق بالباطل وهذا هو أخطر سبل الإضلال عن الحق فى كل زمان ومكان، وستشهدا بالمرتدين بعد وفاة الرسول "صلى الله عليه وسلم" الذين لبسوا الحق بالباطل فقالوا: "كيف ندفع الزكاة ونطيع أحدا طالما مات الرسول "صلى الله عليه وسلم"، فلا طاعة لأحد علينا ولا لأحد زكاة علينا.
بينما وصف الشيخ المحلاوي كافة القوي السياسية التي تطالب بدولة مدنية ،اثناء خطبة الجمعة واصفا إياهم بالكفر وأنهم يدعون بأنهم مسلمين ويجمعون بين الإسلام والكفر –على حد قوله.

وأضاف المحلاوي أن القوي التى وصفها بـ"قوى الظلام" أرادت أن تعتدي علي إرادة الشعب، مستخدمين وسائل الإعلام لحشد المواطنين للتصويت "ضد شرع الله" معتبرا أن نتيجة الاستفتاء بنعم "إرادة الله كانت الغالبة ".




أهم أخبار مصر

Comments

عاجل