المحتوى الرئيسى

تل أبيب تواصل حملتها ضد منظمات حقوق الإنسان

06/12 13:15

ذكرت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية أنه استمرارا للصراع ضد منظمات حقوق الإنسان الإسرائيلية التى ساعدت فى بلورة تقرير "جولدستون"، بدأ العمل داخل الحكومة الإسرائيلية على سحب حقوق هذه المنظمات فى تخصيص متطوعى الخدمة المدنية لها، إضافة إلى العمل على تقليص تحويل الميزانيات لهذه المنظمات، كما تجرى مجددا دراسة تشكيل لجنة تحقيق برلمانية للتحقيق فى عمل هذه المنظمات ومصادر تمويلها.

وأوضحت الصحيفة أن عضو الكنيست الإسرائيلى "يسرائيل حسون" من حزب "كاديما" توجه إلى وزير الخدمات المدنية "داييل هرشكوفيتش"، لطلب وضع معايير واضحة جديدة ضد هذه المنظمات، وذلك فى إطار القانون الحكومة الذى وضع مؤخرا لتنظيم "جهاز الخدمة المدنية".

وأضافت هاآرتس أنه تبين من الفحوصات التى أجراها حسون أن من بين المنظمات التى يحق لها الحصول على متطوعين من قبل الدولة "جمعية حقوق المواطن" و"أمنستي" و"اللجنة الشعبية ضد التعذيب" و"أطباء لحقوق الإنسان".

الجدير بالذكر أن منظمة "إم ترتسو" المهتمة بحقوق الإنسان نشرت فى شهر يناير الماضى وثيقة تستعرض دور المنظمات المختلفة فى عمل اللجنة، ودور ما يسمى بـ"الصندوق الجديد لإسرائيل" فى تمويل نشاطها، عمل أعضاء كنيست على تقديم اقتراحات مختلفة تهدف إلى تقليص تحويل الميزانيات لهذه المنظمات.

وفى المقابل، يدرس حزبا "الليكود" و"يسرائيل بيتنا" تجديد المبادرة فى الشهور القادمة لإقامة لجنة تحقيق برلمانية للتحقيق فى عمل منظمات حقوق الإنسان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل