المحتوى الرئيسى

يوم ثان من القتال قرب العاصمة الليبية

06/12 21:45

طرابلس (رويترز) - خاضت المعارضة المسلحة يوم الاحد قتالا ضد القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي لليوم الثاني في بلدة الزاوية لتصبح الانتفاضة ضد حكمه على بعد نحو 20 كيلومترا من العاصمة.

وقال متحدث باسم المعارضة في البلدة ان 13 قتيلا من المعارضة والمدنيين سقطوا في القتال الذي دار هناك يوم السبت وان الطريق الرئيسي الى تونس اغلق. وكان هذا الطريق منفذا للامدادات في ظل العقوبات المفروضة على البلاد.

وكانت الزاوية مسرحا لمعارك ضارية بعد وقت قصير من اندلاع الانتفاضة ضد حكم القذافي الممتد منذ 41 عاما في فبراير شباط لكن قواته سحقت المعارضين في مثال على الطريقة التي خسرت بها الانتفاضة قوة دفعها الاولى.

وبعد ثلاثة اشهر تحولت دفة الحرب ضد القذافي بعد ان اهتزت قبضته على الحكم بسبب الانشقاقات في دائرته المقربة وأثر العقوبات على امداداته الى جانب الغارات الجوية التي يشنها حلف شمال الاطلسي والتي طالت المجمع الذي يسكنه بوسط طرابلس.

ويمثل اندلاع القتال مجددا في الزاوية التي توجد فيها مصفاة نفط كبيرة أقرب نقطة من طرابلس تصل اليها المعارضة المسلحة منذ اشهر.

وقال متحدث باسم المعارضة اكتفى باسمه الاول فقط وهو ابراهيم لرويترز عبر الهاتف من الزاوية الواقعة على بعد 50 كيلومترا غربي طرابلس "الوضع سيئ ... سيئ جدا."

واضاف "قتال عنيف دائر الان. كتائب (الحكومة) تتلقى تعزيزات وعددها يتزايد. هناك الكثير من القناصة على أسطح المباني والمساجد. يمثلون التهديد الرئيسي للسكان.

"الطريق الساحلي الذي يربط طرابلس بتونس مغلق. الكتائب تسيطر على الجانب الشرقي من الطريق في حين يسيطر الثوار على جانبه الغربي....سقط 13 شهيدا بينهم طفل في السابعة من عمره جراء القتال أمس."

وقال متحدث حكومي ان القوات الموالية للقذافي تمكنت من صد محاولة من المعارضة لدخول الزاوية بعد قتال لعدة ساعات.

  يتبع

عاجل