المحتوى الرئيسى

محمود سعد: شوفوا أنا فين وأنس الفقي فين

06/12 12:25

رفض الإعلامي محمود سعد ما تردد في الفترة الأخيرة حول تراجع أسهمه لدى الشارع المصري، بسبب مكالمته الشهيرة مع وزير الإعلام السابق أنس الفقي، والتي صرح فيها الأخير بمرتب محمود سعد على الهواء.

وقال محمود في حواره مع "النشرة": "شوفوا أنا فين وأنس الفقي فين، كل ما تغير هو اسم النافذة التي أطل منها على المشاهدين كل يوم، وعلى العكس مكالمة أنس الفقي دلت على أنني لا أنافق أحداً وأنني على استعداد دائم لمواجهة أي شخص أيا كان منصبه، والجميع عرف الآن من هو محمود سعد ومن هو أنس الفقي ، وأنس الفقي لم يعتمد تشويه صورتي إلا على الإعلان عن راتبي وهو أمر لا يعيبني فأنا أتقاضى مبلغا معينا لأنني مكسب لأي شركة تنتج برنامجا مثل "مصر النهاردة"، ثم إنني أدفع الضرائب بالكامل وقبل الوزير السابق نفسه ".

واعتبر محمود سعد ان قناة "التحرير" وبرنامج " في الميدان" نجحا نجاحاً باهراً منذ اليوم الأول، وقال: "نجاح "قناة التحرير" حدث منذ اليوم الأول لبثها التجريبي، فبعيدا عن محمود سعد بدأت القناة على يد ثلاثة أحدهما صحفي العالم لهذا العام وهو إبراهيم عيسى فكيف لا يكون النجاح حليفها؟ كما أن القناة تعتمد بشكل كبير على العناصر الشابة فى تقديم البرامج مثل نوارة نجم وأحمد عيد وبلال فضل وأحمد يونس وجميعهم من شباب الثورة، الذين حققوا نجاحا جماهيريا من قبل من خلال الصحافة وبالتالي فالنجاح لهؤلاء مضمون".

وأضاف: " محمود سعد يعرف جيدا أن الله يقف بجانبه وأن النجاح سيكون من حظه مع قناة "التحرير" وستثبت الأيام القادمة ذلك. ثانيا أنا لا أقدم البرنامج بمفردي فمعي كل من إبراهيم عيسى وبلال فضل وكلاهما له جمهور كبير ومتنوع، كذلك البرنامج سيكون "التوك شو" الوحيد الذي يقدم طوال أيام الأسبوع وهى فكرة جديدة لم تقم بها القنوات الأخرى، وهذا سيجعل البرنامج مختلفا لأن المشاهد سيجده في يومي الخميس والجمعة حيث لا توجد برامج "توك شو" في هذه الأيام، وبالتالي سيكون "فى الميدان" مصدره الوحيد لمتابعة الأخبار والأحداث التي كانت فى نفس اليوم".

وعن تركه لإستديو برنامج "في الميدان" خلال الحلقة التي تحدث مع أحد مصابي الثورة الدكتور مصعب أكرم الشاعر، برر محمود ذلك قائلاً: "ماحدث فى تلك الحلقة كان خارجا عن إرادتي فلم أكن بالطبع انوى أن أغادر الحلقة وأترك المشاهدين لأنهم ينتظروني يوميا ولا يصح تماما أن أتركهم هكذا، لكن الحقيقة أنني لم أتحمل ما قاله مصعب عن الرصاصات التي دخلت إلى جسده وعددها الكبير، وأي شخص سيعود لفيديو المكالمة معي سيجد أن كلام مصعب يؤثر فى الحجر وليس في بني آدم فقط، فكيف لي أن أكمل الحلقة وأنا بلا عقل (متأثرا) ذهب عقلي فعلاً بعد المكالمة ولم أفق مما حدث سوى بعدها بساعات".

واعتبر محمود ان نجاح الثورة بدأ لحظة تنحي الرئيس السابق محمد حسني مبارك، مؤكداً ان استكمال نجاحها يعتمد على الشعب المصري كله وليس على شخص واحد أو المجلس الأعلى للقوات المسلحة.

واشار محمود إلى انه حزين للغاية من تباطؤ المجلس العسكري في الاستجابة لمطالب الشعب، وقال: "لست وحدي من يشعر بذلك التباطؤ فالجميع متأكدون أن هناك تباطؤا غير معروف سببه فى محاكمة مبارك وزوجته سوزان وابنيه علاء وجمال، فلم يتم تحويلهم لمحكمة الجنايات إلا بعد ان انتهت مدة 45 يوما على سجنهم دون معرفة سبب لذلك، والشعب بدأ يشعر أنه كلما نزل إلى الشارع حصل على مكسب جديد يضاف إلى مكاسب الثورة، وبالتالي لن ينتهى نزول المصريين للشارع إلا إذا شعروا بأن الثورة نجحت فعليا وانتقلت بهم إلى دولة مدنية ديمقراطية وبدستور يحقق ما يريدونه من مساواة بين الجميع فى الحقوق والواجبات".

وأضاف: "لا اعتراض فعليا على المجلس العسكري، الاعتراض فقط على سياساته تجاه العديد من الملفات لعل أهمها الملف الأمني الذى يعانى من انفلاته الشعب المصري بكل طوائفه. ولم يطلب الشعب من المجلس وحكومة عصام شرف أن يجعلوا البلد أهم دول العالم أو الأولى فى الاقتصاد .. فقط طلبوا أن يناموا وهم مطمئنون وهذا حقهم.. ولا يمن أحد به عليهم".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل