المحتوى الرئيسى

سورية: قطعات الجيش تتقدم نحو بلدة جسر الشغور

06/12 12:52

بدأت قوات من الجيش السوري فجر الأحد دخول مدينة جسر الشغور الشمالية الغربية القريبة من الحدود التركية، والواقعة على الطريق بين مدينة حلب ثاني اكبر مدن سوريا وميناء اللاذقية الرئيسي.

وتدور اشتباكات عنيفة داخل المدينة، ونقلت مصادر عسكرية سورية أن الجيش سيطر على المشفى الوطني في المدينة كما صادر كميات من الأسلحة. ونقل مصدر رسمي سوري أن أكثر من ثلاثة قتلى سقطوا نتيجة هذه الاشتباكات حتى الآن.

وقال شهود إنهم سمعوا اصوات اطلاق نار كثيف وشاهدوا عدة دور وقد اشتعلت فيها النيران بينما تواصل قوات الجيش تقدمها عقب قصف مدفعي للبلدة دام 24 ساعة.

الا ان اللواء رياض حداد مدير الادارة السياسية في الجيش السوري نفى في تصريح خاص لبي بي سي صحة الانباء عن قصف القوات العسكرية السورية مدينة جسر الشغور الاحد.

وقال اللواء حداد إن العمليات العسكرية في منطقة جسر الشغور ومعرة النعمان قد تطول لعدة أيام، حسب تعبيره، مشيرا الى ان المسلحين الذين كانوا في مدينة جسر الشغور قد توجهوا في عدة اتجاهات، الجزء الاكبر منهم غادر الى تركيا بينما توجه قسم آخر الى منطقة قنينص قرب اللاذقية، فيما توجهت المجموعات الأكثر خطورة الى مدينة معرة النعمان التي قال اللواء حداد انها اصبحت خارج سيطرة الحكومة السورية بالكامل، مشيرا الى امكانية حدوث معركة قد تكون قاسية في المدينة.

اما بالنسبة لجسر الشغور فقال اللواء حداد ان جسر الشغور اصبحت مطوقة من ثلاثة محاور حيث جرى تمشيط قرى الريف المحيطة بها. وعن استخدام حوامات الجيش السوري في هذه العمليات قال اللواء حداد أن تلك الحوامات استخدمت مرتين في معرة النعمان: الاولى لفك الحصار عن مقرات امنية وعسكرية كانت محاصرة في المدينة والثانية خلال نقل بعض الجرحى الأمر الذي ادى الى اصابة احد طواقم هذه الطائرات

واضاف الواء حداد ان القصف المدفعي يدمر المدينة على سكانها مشيرا الى ان المطلوب من العملية العسكرية الحالية القاء القبض على من وصفها بالمجموعات المسلحة عن طريق عملية عسكرية وأمنية دقيقة وهذا لا يحتاج الى قصف حسب تعبيره.

من جهته أشار التلفزيون السوري الى اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري ومسلحين في المدينة والى تمكن الجيش من تفكيك عبوات ناسفة قال ان المسلحين زرعوها في جسر الشغور.

وتقول الحكومة السورية إنها تحاول اعادة الامن والنظام الى البلدة بعد مقتل 120 من رجال الامن فيها في الايام الماضية بأيدي مسلحين، ولكن سكان البلدة يصرون على ان هؤلاء قتلوا نتيجة تمرد وقع داخل قوات الامن.

وقد ادى تقدم القوات الحكومية الى فرار اعداد اخرى من سكان البلدة صوب الحدود التركية، لينضموا الى اكثر من 4000 كانوا قد فروا في الايام القليلة الماضية.

واتهمت واشنطن حكومة دمشق بالتسبب في أزمة إنسانية وطالبتها بوقف العمليات العسكرية والسماح فورا بدخول الصليب الاحمر، وقال البيت الابيض ان الهجوم الذي تشنه الحكومة السورية في شمال سوريا تسبب بازمة انسانية .

وطالب البيت الابيض في بيان له الحكومة السورية بإيقاف العمليات العسكرية وحملات الدهم على المدنيين قائلا ان الولايات المتحدة تدعو الحكومة السورية الى وقف هذا العنف والسماح للجنة الدولية للصليب الاحمر بالوصول فورا وبدون قيود الى تلك المنطقة، مشيرا الى انه لا عذر للقادة السوريين في تجاهلهم (السماح) للمساعدة الانسانية من منظمات محايدة مثل الصليب الاحمر . واضاف بيان البيت الابيض اذا فشل القادة السوريون في تقديم هذا المدخل، فانهم يظهرون مرة اخرى إزدراءهم كرامة الشعب السوري .

ويقول الجيش التركي انه يقيم معسكرا جديدا قرب الحدود لايواء اللاجئين السوريين.

ويقول مراسل لبي بي سي في المنطقة ان السكان الاتراك المحليين يرحبون بجيرانهم السوريين لكنهم يخشون انهم لو بقوا في تركيا فسيشغلون الوظائف المتاحة مقللين فرص العمل للاتراك.

في الوقت نفسه، ادانت الامم المتحدة بشدة ما وصفته باستخدام الحكومة السورية للعنف الوحشي، حيث اعرب امينها العام بان كي مون عن حزنه وقلقه العميقين بشأن الاوضاع في سوريا.

وقال بان على هامش زيارة له لكولومبيا اشعر بحزن شديد ازاء مقتل هذا الكم من الناس، ووصف استخدام السلطات السورية للقوة العسكرية ضد شعبها بأنه امر غير مقبول مؤكدا ان من واجب الحكومة السورية حماية شعبها.

ويقول ناشطون وسكان محليون إن قطعات الجيش السوري قصفت جسر الشغور لمدة 24 ساعة قبل ان تبدأ تقدمها نحو البلدة، ونقلت وكالة رويترز عن احد سكان البلدة قوله إن الدبابات تتقدم من اتجاه الجنوب بعد ان عرضت المنطقة الى قصف مدفعي عشوائي ورشقات من الاسلحة الرشاشة.

وتشير بعض التقارير الى ان شقيق الرئيس السوري ماهر الاسد هو الذي يقود القوة المهاجمة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل