المحتوى الرئيسى

"الشعب" الفلسطيني:التراجع عن توجه السلطة للأمم المتحدة انتحار سياسي

06/12 10:21

رام الله: أكد الأمين العام لحزب "الشعب" الفلسطيني بسام الصالحي السبت إن التوجه إلى الأمم المتحدة من أجل نيل الاعتراف بالدولة الفلسطينية غير قابل للارتداد، معتبرا أي تراجع عن هذا التوجه بمثابة انتحار سياسي.

وذكرت وكالة "سما" الفلسطينية ان الصالحي أكد على ضرورة مواصلة وتكثيف الجهود لاعتراف الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول بدولة فلسطين على حدود الرابع من يونيو/حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وقال إن "هذا الأمر يمهد الطريق لنيل العضوية الكاملة في الأمم المتحدة"، مستنكرا موقف الولايات المتحدة المعارض لذلك.

واعتبر الضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة من أجل إفشال الاحتكام إلى الأمم المتحدة بأنها "تعبير إضافي عن ازدواجية الموقف الأميركي وعلى الانحياز المتواصل للاحتلال".

وأضاف " القيادة الفلسطينية ملزمة بمواصلة السعي لنيل الاعتراف بدولة فلسطين والتوجه إلى الأمم المتحدة من أجل ذلك، فضلا عن الجهد الدبلوماسي النشط لكسب اعترافات الدول بالدولة الفلسطينية والتمهيد لخوض معركة نيل العضوية الكاملة في الأمم المتحدة التي تعيقها الولايات المتحدة استنادا الى حقها في استخدام الفيتو".

وتابع "أن طلب الإدارة الأميركية من القيادة الفلسطينية التراجع عن هذا التوجه هو بمثابة طلب بالانتحار السياسي، وأن عملية التوجه إلى الأمم المتحدة باتت غير قابلة للارتداد، وهي تحظى بدعم شعبي فلسطيني غير مسبوق، وبتأييد غالبية الدول".

وقال "إن الدول المناهضة لهذا التوجه لا تملك ما تقدمه للفلسطينيين سوى بيع الوهم باستئناف المفاوضات دون الوقف الشامل للاستيطان ودون تحديد مرجعية عام 1967".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل