المحتوى الرئيسى

لاعبو يد الزمالك: لسنا خونة لنهرب من المنتخب

06/12 02:35

وقعت شائعات هروب سداسى منتخب مصر الأول لكرة اليد كريم هنداوى وحسن يسرى وريشة ومحمد ممدوح هاشم وبلال عواض ومحمد رمضان إلى قطر عقب المشاركة مع نادى الزمالك، فى مونديال كأس العالم للأندية كالصاعقة على كل عشاق اللعبة، وبعد أن امتدت الاتهامات للاعبين بعدم الوطنية لدرجة المطالبة بسحب جنسياتهم من البعض، عاش اللاعبون حالة من الحزن الشديد والصدمة من تردد هذا الكلام والتشكيك فى ولائهم.

"اليوم السابع" التقى السداسى فى العاصمة القطرية الدوحة، بحضور أحد أصدقائهم الزملكاوية العاملين بالدوحة، ويدعى شريف منسى، ليكشفوا الحقيقة كاملة فصرخوا بقوة رافضين كل المزاعم التى ترددت مؤخرا.. فاتحين النار فى كل الاتجاهات.

حسن يسرى: طلبت سلفة من الاتحاد لعلاج زوجتى فماطلونى ورفضوا

فى البداية نفى حسن يسرى ما تردد عن هروبه هو وزملاؤه قائلا: نحن كلاعبى الزمالك لدينا مشاكل فى النادى والمنتخب بالفعل، ويكفى أننا نلعب للزمالك ولدينا مستحقات من الموسم الماضى، و80% من مستحقات هذا الموسم لم نحصل عليها، لكن الموضوع لا يمكن أن يصل لدرجة تفكيرنا فى الهروب واللعب باسم دولة أخرى، لأن كل هؤلاء اللاعبين معروف عنهم رجولتهم ولسنا بالتالى ممن يهربون، مضيفا: "بالنسبة لتواجدنا هنا فى قطر لفترة وجيزة وسنعود قبل 20 يونيو المقبل لمصر، ولا يوجد أى ارتباط مع النادى أو المنتخب بعد نهاية الموسم، ونحن على أتم الاستعداد للانضمام للمنتخب، وهذا شرف كبير لأى لاعب من دون شك"، مؤكدا أن اللاعبين لا يحصلون على مقابل إلا عند التجمع 3 أو 4 أشهر فى السنة، فنحصل على راتبهم، وبما أنى فئة أولى مميزة فى المنتخب أحصل على 2500 جنيه فى الشهر، بما يعادل 10 آلاف جنيه فقط فى السنة، وهنا قد يقول الاتحاد إنه ليس لديه إمكانيات وموارد مادية، ونحن لا نريد أموالا من الاتحاد ولكننا نريد منه أن يحمينا ويساندنا فى النادى لأننى مثلا لدى مستحقات فى النادى منذ الموسم الماضى وفى هذا الموسم، وعندما يحدث صدام بين النادى والاتحاد يكون اللاعب هو الضحية فى النهاية، لأن ما يحدث غير طبيعى، وليس من المنطقى أن نكون نجوما، والناس تشير إلينا ونحن اقتربنا أن "نشحت".

تابع يسرى، أنا كلاعب لدى التزاماتى وأسرتى وعائلة وعندما جاءتنى هذه الفرصة استأذنت من هادى فهمى رئيس الاتحاد فوافق، وبالتالى لا توجد أى مشكلة ولاعبو الزمالك استأذنوا من ناديهم، وبالتالى لو حدث لأى من زملائى أى شىء أنا معهم لأننا لم نفعل أى شىء خطأ، وأتساءل ما الخطأ أن هؤلاء اللاعبين يريدون أن يشعروا بالارتياح نفسيا وماديا من خلال الاستفادة بشكل كبير لفترة قصيرة دون أن يقال إننا هربنا لأننا فعلا لم نهرب وما يقال حول هذا الأمر يجعلنا نفكر فى أشياء أخرى.

أردف يسرى، أود أن أرسل رسالة لهادى فهمى رئيس الاتحاد وكل أعضاء مجلس إدارة الاتحاد، والذين عندما كانت زوجتى مريضة وطالبت سلفة ماطلونى بعد أن وافق المجلس فى البداية قبل أن يعودوا ويطلبوا الفواتير فمنحتها لهم، ولكن بعد يومين أيضا طالبوا بضرورة تسديد المبلغ قبل 30 مايو ولابد من ضامن، ورغم الضيقة التى كنت فيها لم أحصل على أى شىء، رغم أننا كنت فى أمس الحاجة إلى تلك السلفة، وبدلا من أن يساندونى فى محنتى وأنا ثالث كابتن فى المنتخب وأستحق الكثير، خاصة أننى فى 2008 تعرضت لإصابة خطيرة وحذرنى الطبيب من اللعب أو المشى فقط قبل شهر، ولكن خاطرت ولعبت لحاجة المنتخب لى بعد 8 أيام فقط لرفع علم بلدى، رغم ذلك لم أجد أى دعم وحزنت جدا على هذه المعاملة.

أضاف يسرى، لو نحصل فى مصر على حقوقنا بالتزام من نادينا لن نفكر ثانية واحدة فى الخروج خارج مصر، لكن أن يمر موسم وينتهى ويبدأ الموسم الجديد ولم نحصل سوى على 20% فقط من مستحقاتنا، فكيف يمكن أن نعيش، وعموما أقول للمسئولين: منتخب اليد يحتاج لاهتمام أكبر من ذلك خاصة الأجيال القادمة، لأن هناك لاعبين ينضمون وبعد 10 أيام فقط يعتذرون عن الاستمرار بعد أن كان قميص المنتخب حلما لأى لاعب.

كريم هندواى: الشائعات انطلقت من الفيس بوك

من جانبه قال الحارس كريم هنداوى: شعرنا جميعا بالحزن من هذه الاتهامات، لان الناس تتكلم بدون أن يكون لذلك علاقة بالحقيقة، مؤكدا أن بداية الشائعات جاءت عبر الفيس بوك بأن كتبوا أننا هربنا عبر جروب عن فساد كرة اليد، لكن أؤكد للجميع: نحن لم نهرب ولم نفعل أى شئ خطأ، مفسرا: " لقد حصلنا على موافقة من النادى والمنتخب، حيث لا يوجد لديه أى ارتباط ونعترف أن المنتخب لديه حق علينا لكننا لسنا مرتبطين، وأعتقد أنه ليس ضروريا أن يحصل الاتحاد على مقابل من أى لاعب ينتقل حتى لو على سبيل الإعارة، ويستفيد من كل شىء، بل يجب أن يترك اللاعبين ليستفيدوا أيضا بدلا من أن يحصل على نصف المقابل، مشيرا إلى أن دورى قطاع الجيش القطرى الداخلى لا يحتاج موافقة من النادى أو البطاقة الدولية، وهو نفس دورى الشركات فى مصر وفيه استفادة مادية، لكن لا يوجد أى كلام عن التجنيس على الإطلاق لأنه بنسبة 99% لا يمكن أن يحدث ذلك، لأنه كى تلعب لمنتخب آخر لابد أن تتوقف 3 سنوات كاملة عن اللعب الدولى وهذا صعب جدا.

"رمضان": وقعنا على إقرارات بالعودة فى 20 مايو

أما محمد رمضان فيرى أن لاعب كرة اليد فى مصر مظلوم جدا، فبعض اللاعبين متزوجون، والبعض الآخرون مرتبطون، ويريدون أن يتزوجوا فمن أين لهم الوفاء بالالتزامات الخاصة بهم، وهذه الفرصة جاءتنا فلما لا نستغلها لأنها ستجعلنا نشعر بارتياح شديد ونستطيع أن نلعب، مشيرا إلى أن اللاعبين كتبوا إقرارات على أنفسهم لنادى الزمالك بأنهم سيعودون بعد بطولة كأس العالم بأسبوعين أو ثلاثة، وكان من المفترض أن تبدأ البطولة التى سنشارك فيها هنا لكنها تأجلت إلى 9 يونيو وستنتهى 15 من نفس الشهر، وبعدها سنعود مباشرة للقاهرة لنكون جاهزين للانضمام للمنتخب فى أى وقت.


هاشم: الفرنسيون "حَرموا" التعاقد مع المصريين بسبب معاملة الاتحاد

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل