المحتوى الرئيسى

القوات السورية تهاجم بلدة شمالية وفرار الاف اللاجئين الى تركيا

06/12 18:35

عمان (رويترز) - قال سكان ان دبابات وطائرات هليكوبتر سورية هاجمت بلدة جسر الشغور الحدودية يوم الاحد وذكر التلفزيون الرسمي أن اشتباكات عنيفة وقعت بين قوات الجيش ومسلحين معارضين للرئيس بشار الاسد.

وعبر أكثر من خمسة الاف لاجيء سوري الحدود وقال متحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة ان الهلال الاحمر يتخذ الاجراءات اللازمة لاقامة مخيم رابع يسع لنحو 2500 شخص اخر. وقال شهود ان نحو عشرة الاف يقيمون في خيام قرب الحدود.

والهجوم على جسر الشغور المحاذية لطريق استراتيجي في شمال غرب سوريا هو احدث اجراء تقوم به القوات المسلحة لسحق المطالبين بالحرية السياسية وانهاء القمع وهي المطالب التي فرضت تحديا غير مسبوق على حكم الاسد المستمر منذ 11 عاما.

وقال سكان في وقت سابق ان معظم سكان البلدة البالغ عددهم 50 ألف شخص فروا باتجاه الحدود التركية التي تبعد نحو 20 كيلومترا وان الدبابات وطائرات هليكوبتر تقصف البلدة.

ومنعت سوريا معظم وسائل الاعلام الاجنبية من العمل في البلاد مما يجعل من الصعب التحقق من روايات الاحداث.

وقال التلفزيون الرسمي أن مواجهات ضارية تجري بين وحدات الجيش وأفراد تنظيمات مسلحة متمركزين في محيط جسر الشغور وبداخلها.

وأضاف ان وحدات الجيش أبطلت مفعول قنابل وعبوات ناسفة زرعها مسلحون على الجسور وطرق البلدة. وتابع أن اثنين من أفراد التنظيمات المسلحة قتلا وألقي القبض على عدد كبير منهم وكان بحوزتهم اسلحة فتاكة.

وفي وقت لاحق ذكر التلفزيون الرسمي ان القوات السورية اكتشفت مقبرة جماعية لرجال أمن قتلتهم جماعات مسلحة ودفنتهم في جسر الشغور وقال ان الجثث عليها علامات تدل على تعرض اصحابها "لفظائع". ولم يذكر التلفزيون اي تفاصيل اخرى.

وقالت الحكومة الاسبوع الماضي ان عصابات مسلحة قتلت اكثر من 120 من افراد الامن في البلدة بعد مظاهرات ضخمة هناك. وقال لاجئون ومنظمات حقوقية ان القتلى هم جنود متمردون قتلوا رميا بالرصاص لرفضهم اطلاق النار على المدنيين.

  يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل