المحتوى الرئيسى

الشاطر: الإخوان مشروع لنهضة مصر عبر مرجعية إسلامية

06/12 09:30

نفى خيرت الشاطر، نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، ما قاله البعض إن مشاركة الإخوان فى الثورة المصرية بدأت منذ جمعة الغضب، مشيرا إلى أن مشاركة الإخوان بالثورة بدأت منذ اللحظة الأولى لاندلاعها، وأضاف بأن الجماعة أعلنت تحفظها ولكن بشكل سياسى، مؤكدا على عدم منع شباب الجماعة من المشاركة، ودلل على ذلك بنزول زوجته وأبنائه.

وأكد "الشاطر" فى حواره مع الإعلامى محمود سعد فى برنامج "فى الميدان" الذى يبث على قناة "التحرير"، أن جميع القوى السياسية فوجئوا بنجاح الثورة، قائلا" لا الإخوان ولا من خططوا للثورة ولا النظام كان يتوقع نجاح الثورة"، مضيفا أن جماعة الإخوان نزلت للشارع منذ 2004، وقامت الحكومة بحبس أكثر من 7 آلاف إخوانى، ولكن تجاوب الشعب معنا كان ضعيف، مبررا ذلك لظهور حركة كفاية وانخفاض الحماس الجماهيرى فى تغيير النظام السابق مقارنة بحماسه فى ثورة يناير.

وأضاف "الشاطر" بان قرار جماعة الإخوان المسلمين بعدم تقديم مرشح رئاسى لها أو الاستحواذ على الأغلبية البرلمانية، جاء يوم الخميس السابق لتنحى الرئيس مبارك، مؤكدا بأن البعض كان يرى الأسباب التى كانت تعيق رحيل مبارك وهو خوف الشعب من وجود الإخوان كبديل للنظام السابق، قائلا" لذا أرادت الجماعة من هذا القرار توجيه رسالة طمأنة للشعب المصرى بأننا لن نكون البديل، خاصة أن النظام السابق أفهم الجيش والناس والإعلام الرسمى بأننا فزاعة خلال العشرين عام الماضية، لذا كنا نحتاج لهذه الرسالة لتغيير هذا الكلام".

وأرجع" الشاطر" سبب تضييق النظام السابق على جماعة الإخوان المسلمين لنجاح نظام القبيلة الإسلامية بالجزائر، وخوف النظام من نجاح وازدياد شعبية الإخوان فى مصر، ورصد "الشاطر" أهم ما عاناه الإخوان من مضايقات خلال الثلاثين العام الماضية، والتى بدأت من حبس أكثر من 30 ألف إخوانى منذ 93 وحتى سقوط الرئيس مبارك، إضافة إلى أكثر من 100 ألف حالة اعتقال للجماعة، مشيرا إلى أن النظام كان يعتقل القيادات العليا والوسطى بالجماعة ليربك جسم الجماعة بأكمله.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل