المحتوى الرئيسى

انطلاق الانتخابات التركية وتوقعات بفوز حزب أردوغان

06/12 10:39

أنقره : - يدلي الناخبون الأتراك، الأحد، بأصواتهم في انتخابات برلمانية حاسمة يشارك فيها 15 حزباً، وأكثر من 7 آلاف مرشحاً يتنافسون على 550 مقعداً هي مجموع مقاعد البرلمان، وسط توقعات بأن يحقق فيها حزب "العدالة والتنمية" الحاكم، فوزه الثالث على التوالي.

وترجح استطلاعات الرأي فوز حزب رئيس الوزراء، رجب طيب أردوغان، بولاية ثالثة في الانتخابات إلا أنه بحاجة لتحصيل ثلثي المقاعد كي يتمكن من إجراء تعديلات على الدستور.

وسيحدد 51 مليون ناخب تركي، الأحد، ملامح سياسة بلادهم للسنوات الأربع المقبلة، وسوف يدلون بأصواتهم في 199 ألف مركز اقتراع تفتح أبوابها الساعة السابعة صباحا في الشرق وبعد ذلك بساعة في الغرب على أن تغلق جميعها الساعة الخامسة مساء بالتوقيت المحلي، وفق وكالة الأناضول.

ويشارك 15 حزباً سياسياً بـ7492 مرشحاً بجانب 203 مرشحاً مستقلاً في الانتخابات.

وتشير التوقعات إلى فوز "حزب العدالة والتنمية"، ذو التوجهات الإسلامية، الحاكم بـ367 مقعداً، أي غالبية الثلثين، ليستطيع تعديل الدستور دون استفتاء.

وفي حال حصوله على أقل من 330 مقعداً، سيضطر الحزب إلى إجراء استفتاء أو الاستعانة بأحزاب أخرى أو التخلي عن مشروعه.

ومنذ وصول أردوغان إلى السلطة في 2002، تمتعت تركيا، بشكل غير مسبوق، بالاستقرار والنمو الاقتصادي، وانهاء عقود من الائتلافات الحكومية التي سادتها الفوضى والانقلابات العسكرية إلا أنه فشل في تخفيف التوتر مع الأكراد، أكبر الأقليات العرقية في البلاد.

وكان حزب "العدالة والتنمية" قد حصل على 341 من مقاعد البرلمان بفوزه بـ 46.5 في المائة من الأصوات في انتخابات 22 يوليو/تموز عام 2007، خلفه "حزب الشعب الجمهوري" الذي فاز بـ20.8 في المائة.

ويشار إلى أن قراء CNN بالعربية اختاروا في مطلع العام الجاري، رئيس الوزراء التركي، رجل طيب أردوغان، ليكون رجل عام 2010 بغالبية ساحقة، في نتيجة تعكس المزاج العام للشارع العربي الذي يشهد صعود نجم أردوغان والدبلوماسية التركية عموماً، منذ أحداث "أسطول الحرية" وتزايد التوتر الدبلوماسي بين أنقرة وتل أبيب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل