المحتوى الرئيسى

أفكار جول (19) | 5 أسباب لتعاقد الأتلتيكو مع مانثانو

06/12 22:05

قام أتلتيكو مدريد يوم أمس الجمعة بتقديم مدربه الجديد جريجوريو مانثانو أمام وسائل الإعلام الإسبانية بعد أن أعلن عن التعاقد معه لموسم واحد فقط خلفاً للمدرب الشاب كيكي سانشيز فلوريس الذي قاد الفريق للفوز بالدوري الأوروبي (2009-2010).
 
في هذا الموضوع سنستعرض عليكم زوارنا الكرام أهم الأسباب التي دفعت الروخي بلانكوس لاختيار مانثانو دون بقية الأسماء المرشحة لقيادة الفريق في الموسم القادم.. و من هذه الأسباب-:


(1) معرفته بخبايـا الفـريق -:  بسبب تجربته السابقة في الكالديرون، ظهر فجأة مانثانو كمرشح فوق العادة لتولي تدريب أتلتيكو مدريد و بالفعل حظي المدرب الأندلسي بثقة الرئيس سيريثو و المالك جيل مارين.. و ربما يرى الروخي بلانكوس أن مانثانو يستحق الفرصة الأخيرة لتحقيق شيء فالمؤكد أن المدرب الإسباني لن يرتكب نفس الأخطاء التي وقع فيها في الماضي.. كما يساعده قربه من الجماهير و معرفته بخبايا و أمور النادي بقيادة اللاعبين بشكل أفضل.

(2) قدرته على بناء فريق جديد دون امتلاك النجوم -:  فعلها في كل مكان حل فيه و ليس من الصعب عليه أن يعيد بناء أتلتيكو مدريد دون دي خيا، أجويرو و فورلان و بقية النجوم الآخرين.. فمانثانو يمتاز بخبرته في الميادين كما أنه يستخلص كامل الإمكانيات من لاعبيه المغمورين أو الشباب كما فعل مع آخرين في مايوركا وإشبيلية...إلخ.
من المؤكد أن تشكيلة أتلتيكو مدريد ستكون خالية من النجوم في الموسم القادم لكنها ستكون أقوى بكثير مما كانت عليه من قبل مع أجويرو و رفاقه.. كما أن المدرب الجديد لأتلتيكو مدريد يمتلك ميزة رائعة و هي اختياراته الجيدة في سوق الإنتقالات.

(3) تجربته الطويلة في الليجا -:  لم يكن مانثانو قد خاض تجربة مماثلة للمدربين المخضرمين كلاعب لأنه لم يسبق له أن احترف هذه اللعبة لكن إصراره أوصله إلى دراسة التدريب و الحصول على ديبلومات عليا في البسيكولوجيا.. و هذا الشيء سهل عليه شيئاً ما المأمورية في قيادة أندية كبيرة.
ربما طال مشواره مع الأندية المغمورة و الصغيرة و لم تبدأ مسيرته لتدريب أندية الصفوة إلا في بداية الألفية الجديدة لكن المؤكد أن ما حققه مانثانو حتى الآن كان شيئاً رائعاً و بإمكان الجميع ملاحظة تجربته و خبرته الكبيرة في الميادين فقط بالنظر إلى خططه التكيتيكية و نجاحه في تغييراته و قلب الموازين في العديد من المباريات مع أندية مختلفة.

(4) واقعيته في اللعب -:  ربما يشه إلى حد كبير جوزيه مورينيو في واقعيته و اعترافه بقوة الخصم لكنه يمتاز بالمغامرة في بعض الأحيان.. فتجده يميل للهجوم في لحظة من اللحظات التي ينجرف فيها مع الجماهير التي تطالب بتسجيل هدف.
ربما يمكن القول أن مانثانو كمورينيو، مدرب واقعي لكنه أيضاً مدرب جماهيري يتفاعل مع الجماهير ببساطة و تتمايل عواطفه بين السرور و الحزن في حالات مختلفة على الرغم من أن وجهه عابس باستمرار!

(5) نجاحه في المباريات الكبرى -:  لا شك في أن هذه النقطة مهمة جداً تسمح له بتدريب نادٍ كبير في إسبانيا و هو أتلتيكو مدريد، فجريجوريو كان و لا يزال حجر عثرة أمام برشلونة، ريال مدريد و فالنسيا.. حتى مع الأندية الصغيرة التي دربها ناهيك عن كونه يجيد التعامل مع المباريات الحاسمة و المؤثرة و قد يساعده تاريخ أتلتيكو مدريد في إسترجاع شخصية البطل لهذا النادي و قيادته نحو الألقاب.


لزيارة صفحة الكاتب على الفيسبوك من هنا



اِقرأ أيضاًَ...


http://i.goal.com/web/goal/201008302-results-module-etc/images/default/site-elements/logo_hp.png


كن معنا على 
  و   لمزيد من التواصل مع الموقع الكروي الأول في العالم

قام أتلتيكو مدريد يوم أمس الجمعة بتقديم مدربه الجديد جريجوريو مانثانو أمام وسائل الإعلام الإسبانية بعد أن أعلن عن التعاقد معه لموسم واحد فقط خلفاً للمدرب الشاب كيكي سانشيز فلوريس الذي قاد الفريق للفوز بالدوري الأوروبي (2009-2010).
 
في هذا الموضوع سنستعرض عليكم زوارنا الكرام أهم الأسباب التي دفعت الروخي بلانكوس لاختيار مانثانو دون بقية الأسماء المرشحة لقيادة الفريق في الموسم القادم.. و من هذه الأسباب-:


(1) معرفته بخبايـا الفـريق -:  بسبب تجربته السابقة في الكالديرون، ظهر فجأة مانثانو كمرشح فوق العادة لتولي تدريب أتلتيكو مدريد و بالفعل حظي المدرب الأندلسي بثقة الرئيس سيريثو و المالك جيل مارين.. و ربما يرى الروخي بلانكوس أن مانثانو يستحق الفرصة الأخيرة لتحقيق شيء فالمؤكد أن المدرب الإسباني لن يرتكب نفس الأخطاء التي وقع فيها في الماضي.. كما يساعده قربه من الجماهير و معرفته بخبايا و أمور النادي بقيادة اللاعبين بشكل أفضل.

(2) قدرته على بناء فريق جديد دون امتلاك النجوم -:  فعلها في كل مكان حل فيه و ليس من الصعب عليه أن يعيد بناء أتلتيكو مدريد دون دي خيا، أجويرو و فورلان و بقية النجوم الآخرين.. فمانثانو يمتاز بخبرته في الميادين كما أنه يستخلص كامل الإمكانيات من لاعبيه المغمورين أو الشباب كما فعل مع آخرين في مايوركا وإشبيلية...إلخ.
من المؤكد أن تشكيلة أتلتيكو مدريد ستكون خالية من النجوم في الموسم القادم لكنها ستكون أقوى بكثير مما كانت عليه من قبل مع أجويرو و رفاقه.. كما أن المدرب الجديد لأتلتيكو مدريد يمتلك ميزة رائعة و هي اختياراته الجيدة في سوق الإنتقالات.

(3) تجربته الطويلة في الليجا -:  لم يكن مانثانو قد خاض تجربة مماثلة للمدربين المخضرمين كلاعب لأنه لم يسبق له أن احترف هذه اللعبة لكن إصراره أوصله إلى دراسة التدريب و الحصول على ديبلومات عليا في البسيكولوجيا.. و هذا الشيء سهل عليه شيئاً ما المأمورية في قيادة أندية كبيرة.
ربما طال مشواره مع الأندية المغمورة و الصغيرة و لم تبدأ مسيرته لتدريب أندية الصفوة إلا في بداية الألفية الجديدة لكن المؤكد أن ما حققه مانثانو حتى الآن كان شيئاً رائعاً و بإمكان الجميع ملاحظة تجربته و خبرته الكبيرة في الميادين فقط بالنظر إلى خططه التكيتيكية و نجاحه في تغييراته و قلب الموازين في العديد من المباريات مع أندية مختلفة.

(4) واقعيته في اللعب -:  ربما يشه إلى حد كبير جوزيه مورينيو في واقعيته و اعترافه بقوة الخصم لكنه يمتاز بالمغامرة في بعض الأحيان.. فتجده يميل للهجوم في لحظة من اللحظات التي ينجرف فيها مع الجماهير التي تطالب بتسجيل هدف.
ربما يمكن القول أن مانثانو كمورينيو، مدرب واقعي لكنه أيضاً مدرب جماهيري يتفاعل مع الجماهير ببساطة و تتمايل عواطفه بين السرور و الحزن في حالات مختلفة على الرغم من أن وجهه عابس باستمرار!

(5) نجاحه في المباريات الكبرى -:  لا شك في أن هذه النقطة مهمة جداً تسمح له بتدريب نادٍ كبير في إسبانيا و هو أتلتيكو مدريد، فجريجوريو كان و لا يزال حجر عثرة أمام برشلونة، ريال مدريد و فالنسيا.. حتى مع الأندية الصغيرة التي دربها ناهيك عن كونه يجيد التعامل مع المباريات الحاسمة و المؤثرة و قد يساعده تاريخ أتلتيكو مدريد في إسترجاع شخصية البطل لهذا النادي و قيادته نحو الألقاب.


لزيارة صفحة الكاتب على الفيسبوك من هنا



اِقرأ أيضاًَ...


http://i.goal.com/web/goal/201008302-results-module-etc/images/default/site-elements/logo_hp.png


كن معنا على 
  و   لمزيد من التواصل مع الموقع الكروي الأول في العالم


اِقرأ أيضاًَ...

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل