المحتوى الرئيسى

دبلوماسيون: روسيا والصين تقاطعان محادثات مجلس الامن بشأن سوريا

06/12 02:12

الامم المتحدة (رويترز) - صرح دبلوماسيون بالامم المتحدة بأن روسيا والصين قاطعتا محادثات مجلس الامن الدولي التي عقدت يوم السبت لمناقشة مسودة قرار سيدين القمع الدموي لسوريا للمحتجين المطالبين بالديمقراطية.

وقال دبلوماسي بمجلس الامن لرويترز شريطة عدم نشر اسمه ان"روسيا والصين تريان انه ليس من الضروري حضورهما."

وقال دبلوماسي اخر "انها رسالة واضحة جدا."

ودعت الدول الاوروبية التي اعدت مسودة القرار لاجتماع يوم السبت على امل ان تتمكن من الخروج من مأزقها بشأن مسودة القرار الذي لن يفرض عقوبات على سوريا ولكن سيدينها بسبب القمع ويشير الى ان قوات الامن السورية ربما تكون مذنبة بارتكاب جرائم ضد الانسانية.

وقال دبلوماسيون ان احدث اجتماع لم يسفر عن أي تغييرات بين اعضاء مجلس الامن الثلاثة عشر الذين حضروا الاجتماع. ويعتزم حاليا تسعة أعضاء بالمجلس من بينهم الدول التي ترعى مشروع القرار وهي بريطانيا وفرنسا وألمانيا والبرتغال التصويت لصالحه.

ولا ترعى الولايات المتحدة مشروع القرار ولكنها اوضحت انها تؤيد النص وتدين العنف ضد المتظاهرين. واتهمت الحكومة السورية يوم السبت بخلق "ازمة انسانية" وطالبتها بوقف هجومها.

وترفض روسيا والصين فكرة أي مناقشة للقضية في المجلس ولوحتا باستخدام حق النقض (الفيتو) لرفض القرار.

وقال ايضا لبنان والهند والبرازيل وجنوب افريقيا انهم لا يوافقون على نص القرار .

وقال دبلوماسي غربي لرويترز طالبا عدم نشر اسمه ان "السوريين يطلقون النار على الحشود وهم (روسيا والصين) لا يهتمون."

  يتبع

عاجل