المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:ليبيا: مقتل 5 واصابة 21 في قصف مدفعي للزنتان

06/12 22:45

إردوغان "يعرض على القذافي ضمانات" للخروج من ليبيا

أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان أن بلاده عرضت على الرئيس الليبي معمر القذافي "ضمانات" مقابل مغادرته البلاد، إلا انها لم تتلق منه اي رد.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قال ناطق باسم المعارضة الليبية إن خمسة اشخاص قتلوا واصيب 21 بجروح جراء قصف مدفعي نفذته القوات الموالية للعقيد معمر القذافي على بلدة الزنتان التي يسيطر عليها المعارضون.

ونقلت وكالة رويترز عن الناطق قوله إن "عدد الشهداء وصل الى خمسة، واصيب 21 بجروح وهم يرقدون في المستشفى. وما زال القصف والقتال مستمران."

وتقول المعارضة إن القوات الموالية للقذافي تقصف الزنتان بالمدفعية وصواريخ غراد منذ صباح الاحد الباكر.

ولم يتسن التأكد من هذه صحة التقارير من مصادر مستقلة.

وكان ناطق باسم المعارضة في بلدة الزاوية القريبة من العاصمة طرابلس قد قال في وقت سابق الاحد إن القتال الذي دار هناك يوم السبت بين قوات المعارضة وقوات القذافي قد اسفر عن مقتل 13 شخصا بين مدنيين ومعارضين، مضيفا ان القتال يتواصل ليوم ثان.

ونقلت وكالة رويترز عن الناطق قوله إن "قتالا شرسا يدور حاليا، وان تعزيزات وصلت القوات الحكومية التي يزداد عددها باضطراد."

واضاف "ان العديد من القناصة التابعين للنظام الليبي يستمكنون على اسطح المباني ومنارات المساجد، وانهم يشكلون مصدر خطر للسكان."

وكانت اشتباكات عنيفة قد دارت بين قوات المعارضة وقوات القذافي في الزاوية يوم السبت ما أدى الى قطع الطريق الرئيسي المؤدي من العاصمة الليبية طرابلس الى تونس.

وافاد مراسلان للوكالة بأنهما اضطرا للذهاب عبر طرق فرعية لتجنب المرور بالبلدة الواقعة على بعد 50 كم غرب العاصمة طرابلس بطلب من الشرطة الليبية.

وكانت المعارضة احكمت سيطرتها على المنطقة والطريق الساحلي بين المطرد والبوابة الغربية، فيما نشرت الكتائب قناصة فوق مبنى المجمع الاداري في وسط الزاوية تحسبا لفقدان السيطرة على المدينة.

مصراتة

مقاتلون من المعارضة الليبية يطوقون عناصر من قوات القذافي/تصوير كولن سومرز

احكم مقاتلو المعارضة سيطرتهم الطريق الساحلي بين المطرد والبوابة الغربية في الزاوية.

وكانت مصادر المعارضة قد افادت ان القوات الموالية للقذافي قصفت يوم السبت بلدة الدفينة التي يسيطرون عليها الواقعة قرب مدينة مصراتة وعلى بعد حوالي 200 كم الى الشرق من طرابلس دون الاشارة الى سقوط اصابات.

وكان 30 شخصا قتلوا الجمعة ـ أغلبهم من مقاتلي المعارضة ـ في قصف عنيف نفذته القوات الموالية للقذافي على البلدة ذاتها.

وقال طبيب في مستشفى الحكمة في مصراتة ان قوات القذافي استخدمت في هجومها المدافع والدبابات والصواريخ، وقال ان اكثر من 60 شخصا اصيبوا في الهجوم ايضا.

وكانت القوات الموالية للقذافي قد جددت قصفها على المناطق القريبة من المدينة منذ الاربعاء الماضي.

وتحاصر قوات القذافي مصراته من جميع الجهات، والمنفذ الوحيد للمدينة هو عبر البحر حيث تحصل المدينة على احتياجاتها الانسانية عبر الميناء المطل على البحر الأبيض المتوسط.

وقد حاولت هذه القوات عدت مرات استعادة المدينة الا ان الثوار تمكنوا من صد هذه الهجمات.

تواصل القصف

كما افادت مصادر المعارضة ايضا بان القوات الموالية للقذافي قد قصفت يوم السبت مدينة غدامس التاريخية الواقعة على بعد 600 كم جنوب غرب العاصمة الليبية قرب الحدود التونسية والجزائرية.

وتلك اول اشارة الى وجود مسلحي المعارضة وحصول اشتباكات في هذه المناطق، ولم تسنى التاكد من هذه المعلومات من مصدر ليبي حكومي او مصدر مستقل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل