المحتوى الرئيسى

جلسة نقاش .. لا أكثر بقلم:روان أبوعرقوب

06/11 22:26

جلسة نقاش ... لا أكثر

لا شيء نخسره بعد جلسة تمرد مارسها كلانا على تلك المنضدة الخشبية الموروثة عن أيام الصعاليك وربما أكثر , قطعتان من الخبز الجاف بيننا يمارسان طقوس الحاكم بيننا و ينعتان الواقع بالأغبر ..!! يسجلان الأقوال كمن يدون التاريخ ..!! , وكأس من الماء المتعكر جار عليه الزمن جفّ نصفه والآخر ينتظر الرحمة ,والفارغ منه يأمل بالامتلاء , ولا زلنا نبدأ حوارنا أنا وأنت ( أيها الإنسان) .

رِفقاً بيديك حينما تحاورني فلازلت أحمل إسم (الإنسان) في مقدمة التعريف بي , تَرسم خارطة الوطن العربي المبعثر وأنت تكلمني ,وكأنما تثبت لنفسك بأنك المحق في قَولك وتطعن بي , تلاحقني حروفك كأسد زأر حينما رأى غزالة و أطلق العنان لنفسه بالصيد وتتجاهلني ..

صورة جدي المعلقة فوق الباب تهتز كلما وصلنا لقمة كومة من الآراء كلانا يريد كأس البطولة أنا أقول لي وأنت تقول لي , وكأنما روح جدي تهتز وذاك العكاز الخشبي في الصورة يرغب بالانقضاض نحوك كي يثأر لي ,ولازلت تنعتني بالمكابر وأنت بالمطأطئ أنسيت ودك لي ..!! .

بعض من التنازلات لا أكثر ..

بوادر حرب تجوب المكان كلما تحاورت مع إنسان و وصلنا لفوهة نفق يسمح بمرور واحد من اثنين , أريد العبور ولا أريدك واقفاً , تريدني واقفاً وتريد العبور , مهلاً .. بعض من التنازلات لا أكثر .

لا شيء نخسره بعد جدال دَهر , لاشيء نُريده من السيجار بعَد السنا , لا شيء بعد احتراق فنجان القهوة من جديد بشرارة غضب تنطلق من حروف نطلقها كالرصاص , لاشيء بعد تناثر وريقات زهر اللوز وموت رائحة العنبر ,لاشيء لاشيء..

بعض من التفاهم لا أكثر ...

تعالَ يا إنسان نسكب كأسين من الصمت ,يرافقان قطعتا الخبز الحاكم المتحجر , يثقلان تلك المنضدة كي لا تحرك في جلستنا , أتجرعه حين تتكلم , تتجرعه حين أتكلم , نُملأهما من جديد حين نجدد الحوار , تعال نأتي بأقراص البسمة حين نتحاور , ترافقك تجرعك لكأسك حين أتكلم ,ترافقني بتجرعي كأسي حين أتكلم , تهدئان من غضبنا وتفتحان الباب لبعض من التفاهم لا أكثر ..

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل