المحتوى الرئيسى

> وكيل أول وزارة السياحة المعصتم داخل مكتبه: سلمت الأجهزة الرقابية مستندات تدين قيادات بالوزارة

06/11 21:06

لليوم السابع علي التوالي يعتصم وكيل أول وزارة السياحة رئيس قطاع التخطيط محمد نصار داخل مكتبه احتجاجًا علي ما يلاقيه قطاعه من ظلم وتعطيل للعمل واضطهاد للعاملين معه حتي وصل الأمر إلي تأخير صرف مكافآت جميع العاملين معه داخل هذا القطاع، كما أن بعض القيادات داخل الوزارة قاموا بتقديم شكوي ضده للنيابة الإدارية يتهمونه بنشر أوراق رسمية داخل وزارة السياحة علي شبكة الإنترنت والمثير أن وزير السياحة شخصيًا هو من قام بتقديم هذه الشكوي إلي النيابة الإدارية طبقًا لما ذكره وكيل النيابة الإدارية لمحمد نصار أثناء التحقيقات.. نصار كشف لـ«روزاليوسف» في تصريحات خاصة عنه مفاجأة من العيار الثقيل تكشف لغز تعنت قيادات الوزارة معه ومحاولة اغتياله معنويًا من خلال البلاغات المقدمة ضده للنيابة الإدارية والتي يواجه فيها نصار تهمًا بالسب والقذف في حق شريف إسماعيل المستشار القانوني لوزير السياحة ومحفوظ علي رئيس قطاع الأمانة العامة بالوزارة حيث أكد نصار أنه قدم أوراقًا ومستندات مهمة للأجهزة الرقابية تتعلق بفساد بعض القيادات والعاملين، ما يجعل شخصيات بعينها -رفض ذكر اسمائها -تتربص به وتحاول تشويه سمعته لأنها ستسقط قريبًا، كما قال لنا إلا أنه رفض ذكر أسماء هذه القيادات لحين تحويل ملفاتهم من الأجهزة الرقابية إلي النيابة العامة التي ستبدأ التحقيقات قريبًا.

نصار أشار إلي أن تاريخه وسجله مشرف خاصة أنه نجل اللواء فؤاد نصار رئيس المخابرات العامة الأسبق الذي سبق أن قدمت له مجلة «روزاليوسف» وسام الاحترام ولقبته بقائد حرب الدهاء كما أنه أوضح أنه عمل بالمخابرات العامة في الفترة من 1985 إلي 1991 بعدها التحق بوزارة السياحة وحتي الآن ومنذ التحاقه بالوزارة وهو يلاحق الفساد حيث قام بتقديم 6 قضايا فساد للنيابة الإدارية وهي القضية رقم 153 لسنة 2009 ولم يبت فيها بعد والقضية رقم 149 لسنة 2009 التي ثبت فيها إهدار المال العام وثبت تورط 6 أشخاص ولم يبت فيها بعد ثم القضية رقم 398 لسنة 2009 ولم يبت فيها والقضية رقم 399 لسنة 2009 ولم يبت فيها أيضًا ثم القضية رقم 401 لسنة 2009 ولم يبت فيها والقضية رقم 402 لسنة 2009 ولم يبت فيها أيضًا.

الأمر الذي جعل لجنة القيادات بوزارة السياحة تقوم بنقله من إدارة الاملاك إلي إدارة التخطيط لإبعاده عن الإملاك لأن عمله بها تسبب في تقديم 6 قضايا للنيابة الإدارية.

طالب نصار المجلس الأعلي للقوات المسلحة ورئاسة مجلس الوزراء بالتدخل لحمايته خاصة أن كثيرًا من القيادات الحالية داخل وزارة السياحة تحاول الايقاع به وتهديده مؤكدًا أن ابنته تعرضت لعملية بلطجة بجوار مسكنها علي الرغم من أنها تقيم في عمارات العبور وهي منطقة حيوية وبها العديد من المؤسسات المهمة ولم يحدث بها أي أعمال بلطجة من قبل كما أنه يتعرض لتهديدات عبر تليفون المكتب حيث يتصل به الكثير يهددونه إلا أنه شدد علي أنه يمتلك نسخًا من جميع الأوراق والمستندات التي قدمها للجهات الرقابية في أماكن مختلفة وتعجب نصار من توجيه تهمة نشر أوراق خاصة بالوزارة علي الـ«فيس بوك» وانتقاء بعض الأوراق محل التهم دون النظر إلي أوراق أخري هي بمثابة اتهامات لأشخاص ومسئولين داخل الوزارة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل