المحتوى الرئيسى

> أوراسكوم «سرحت» عمالها المؤقتين بالجزائر بعد موقعة «أم درمان» وترفض «تعويضهم»

06/11 21:01

 رغم معاناتهم التي استمرت لسنوات طويلة واجهوا فيها العديد من الأزمات في الجزائر كان آخرها تعرضهم للخطر بعد موقعة «أم درمان» عقب المباراة الشهيرة بين مصر والجزائر إلا أن شركة أوراسكوم قررت تسريحهم ليواجهوا العشرات من عمالها المؤقتين خطر التشرد بعد أن أصبحوا بلا مصدر رزق.

العمال الذين عادوا من الجزائر منذ شهور عديدة إلي منازلهم بمحافظات مصر المختلفة لم يجدوا سبيلا تصل به أصواتهم إلي المسئولين إلا الاعتصام والتظاهر أمام مجلس الوزراء للمطالبة بحقوقهم بعد أن قامت السلطات الجزائرية بتأمين عودتهم عقب تلك المباراة.

قال خالد الجمعي ومصطفي كامل وأحمد الشرنوبي «من العمال» إن شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة أوفدتهم للعمل في فرع «وهران» بالجزائر وقامت بنقلهم عقب مباراة مصر والجزائر إلي «كامب» غير آدمي في الوقت الذي أقام العمال المعينون في الفنادق الكبري.

وأضافوا: إنهم توجهوا إلي مقر الشركة في مصر بعد عودتهم من الجزائر حيث أكد المسئولون أن أمر عودتهم إلي العمل معلق لاستمرار المفاوضات بين الشركة وحكومة الجزائر موضحين أنهم استمروا في التردد علي مقر الشركة لعدة شهور للمطالبة بالعودة إلي العمل ولكن دون استجابة مما دفعهم لتحرير الشكاوي في مكتب العمل ومحاضرفي أقسام الشرطة في حين توقفت الشركة عن صرف أجورهم وحوافزهم.

من جانبه أكد عمرو الحملاوي رئيس قطاع الموارد البشرية في أوراسكوم أنه كان مع العمال خلال أحداث الجزائر حيث وفرت لهم الشركة مسكنًا «مناسبًا» في فندق 5 نجوم مشيرا إلي أن عدد من تم ترحيلهم من الجزائر بناء علي طلب الجزائريين لا يتعدي العشرات منهم ومازال هناك 350 عاملا يعملون هناك.

لفت «الحملاوي» إلي أن الشركة غير مسئولة عن تحقيق مطالبتهم بصرف 3 شهور أرباحًا وتعوضهم عن الوحدات التي قاموا باستئجارها في الجزائر بعد أن تعرضت للتلف.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل