المحتوى الرئيسى

مستشارالرئيس التركي: لامناص من الثورة السورية وسننفذ أي قرار أممي ضد دمشق

06/11 18:34

دبي - هادي الطرفي

أثارت العملية العسكرية التي يقودها الجيش السوري لقمع المعارضين في أنحاء البلاد وخاصة في منطقة "جسر الشغور" المحاذية للأراضي التركية والتي تربطها علاقات مستقرة وشراكة إقتصادية واسعة مع سوريا.

وفي تغير مفاجئ للموقف التركي تجاه حليفه الاقتصادي والسياسي السوري وصف رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان أداء النظام السوري بالفظيع، وقال إن "شقيق الرئيس السوري ماهر الاسد لايتصرف بشكل انساني بل بشكل وحشي فقواته تلتقط الصوروهي تقف فوق جثث النساء."

و قال كبير مستشاري الرئيس التركي في شؤون الشرق الاوسط أرشد هورموزلو " للعربية. نت" أن : " تركيا قدمت أكثر من مبادرة و مقترحات و أرسلت وفودا إلى دمشق لتسريع وتيرة الاصلاح و وقف إراقة الدماء و القمع ولازلت تقوم بنفس الاتصال.

"

وفي معرض رده على سؤال فيما إذا كان الإتصال بالقيادة السورية متوفر للجانب التركي وسط أنباء تفيد بان أمين عام الامم المتحدة بان كي مون قد فشل في الوصول الى بشار الاسد قال هورموزلو :" كان لرئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان حديث مطول قبل يومين و لا ادري فيما إذا تمكن من معاودة الاتصال معه بعدها."

وأكد أن تركيا تواصل في جهودها الديبلوماسية في سبيل اقناع النظام السوري ببذل المزيد من الاصلاحات,مشددا على أن الحل لابد أن يكون داخليا كي لايرقى لتدخل خارجي.

مبدأ الحوار هو الحل

واضاف هورمزلو :" لامناص من هذه الثورات و اذا ما صدر قرار ضد النظام السوري من قبل المجتمع الدولي فاننا نقوم بتنفيذ هذه القرارت."

وقال :"سبق وقد حذرنا الجانب السوري من مغبة هذه الاعمال ونتمنى أن يكون مبدأ الحوار هو الحل لتحقيق المطالب الديمقراطية".

و أضاف مستشار الرئيس التركي :" يهمنا استقرار سوريا حيث لنا علاقات راسخة وحدود مشتركة شاسعة وهنالك أقارب للشعبين على جانبي الحدود ونخشى أن تؤثر الاحداث في هذا البلد سلبا على المنطقة."

فشل الديبلوماسية مع سوريا

أما مدير المعهد العربي التركي للدراسات محمد العادل فقال "للعربيه نت" أن :" الموقف التركي الاخير جاء بعدما فشلت تركيا في إقناع السلطات السورية بإتخاذ خطوات إصلاحية لمعالجة الازمة بتقديم النصح لكن النظام السوري لم يقدم اي مبادرة تطمأن الشعب لايجاد تغيير في البلاد."


وقال محمد العادل : " التطورات القائمة في سوريا تشكل خسائر كبيرة لتركيا حيث توقفت الان التجارة الحدودية بشكل كامل و كذلك السياحة والمشاريع المشتركة."

واعتبر ان " أنقرة لو كانت قد رجحت مصالحها الآنية الحالية لوقفت مع النظام السوري لكنها ترى مصلحة هذا الشعب أهم من كل شيء."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل