المحتوى الرئيسى

بعد إصابة الخيار.. هل للنباتيين خيارات ؟!

06/11 18:01

وسط تحذيرات أوروبية مشددة من تناول الخيار والطماطم والسلطات الطازجة بسبب بكتيريا ''ايشريشيا كولاي'' المعروفة بـ "بكتيريا الخيار" أشرس أنواع البكتيريا وأكبر وباء قاتل من نوعه فى العالم ، يبقي السؤال الأهم والذى لم يُطرح حتى الآن ماذا يفعل النباتيون وهل هناك بديل عن الخضر يحميهم ويفى باحتياجاتهم؟!

هذا ما طرحناه على الدكتورة عفاف على إمام أستاذ صحة الطعام بالمعهد القومى للتغذية ،التى أكدت أنه لا بديل للإنسان عن الخيار أو غيره من مكونات السلطة الخضراء لما تحتويه من كم هائل من الفيتامينات لا يمكن الاستغناء عنها أو تعويضها من خلال أنواع أخرى من الطعام.

أوضحت الدكتورة عفاف إمام أنه من بين الأسباب التى أدت لانتشار هذا المرض هو اعتياد

الأوروبيين على الأكل المباشر للخضراوات الطازجة من المزارع دون تنظيف ،مشيرة إلى أنه بالرغم من ضعف هذه البكتيريا إلا أن خطورتها تكمن فى قدرتها على التحور رغبة فى البقاء إلا أن العادات السيئة فى التعامل معها قد تؤدى إلى آثار جانبية تصل إلى التسمم والنزف وتكسير كرات الدم الحمراء ،وهو ما قد يصيب أعدادا أكبر من النساء والأطفال وكبار السن.

النظافة خير من العلاج

فى أوقات تفشى المرض ،تنصح الدكتورة عفاف إمام أستاذ صحة الطعام بالمعهد القومى للتغذية بتعريض الخضار بما يشمله من خيار وطماطم وخس وغير ذلك إلى تيار قوى من المياه الجارية مع الدعك باليد أو باستخدام فرشاة لمدة لا تقل عن 20 ثانية ،ثم ضرورة تقشير الخضراوات بعد الغسل ،مع إمكانية إضافة 1 مكيال من الخل مع 3 مكيال من المياه لنقع الخضراوات لمدة دقيقتين ثم الشطف ،محذرة من لجوء الكثيرين إلى تنظيف الخضر بالصابون والمساحيق.

كما أوصت بالطهى الجيد لجميع أنواع الطعام بما فى ذلك اللحوم والتأكد من تعرض مراكزها لنفس درجات حرارتها الخارجية وهى 70 درجة مئوية لمدة 12 دقيقة.

وحذرت من تناول الوجبات الخارجية خاصة السلطات وعدم تداولها بين الأيدى إلا بعد التأكد من نظافة الأيدى وغسيلها بالماء والصابون لمدة دقيقتين ،وأشارت إلى إمكانية إضافة ليمون وخل على أطباق السلطة مع التقليب للقضاء على البكتيريا والميكروبات.

ونصحت كل من يشعر بأعراض المرض من قئ وسخونة واسهال مدمم بسرعة التوجه الفورى للمستشفيات لتلقى العلاج اللازم لتجنب المضاعفات والتى قد تصل إلى تعطل وظائف أجهزة الجسم والوفاة.

الأسباب والتفسيرات

مضى العلماء يطرحون نظريات جديدة تحاول تفسير أسباب تفشي المرض ومصادره إلا أن جميعها لم تصل إلى مرحلة التأكيد ،جاء منها أن يكون هذا النوع من البكتيريا ناجما عن عمليات التخمر فى محطات إنتاج الغاز الحيوي والتى يتكاثر خلالها هذا النوع الضارى من البكتيريا.

من جانبها أرجعت الدكتورة عفاف إمام أستاذ صحة الطعام بالمعهد القومى للتغذية السبب فى ظهور ''ايشريشيا كولاي'' إلى التلوث وهو ما يدفع هذا النوع من البكتيريا إلى التحور من أجل البقاء ،ومن ثم يتم التصدى لها بالمضادات الحيوية.

وعلى غرار "الجمرة الخبيثة" ومرض "التيفويد" لم تستبعد الدكتورة عفاف إمام أن يكون انتشار بكتيريا المرض قد تم فى إطار شهده العالم فى الأعوام الأخيرة من حروب بيولوجية ،استطاع الإنسان من خلالها التحكم فى التركيبة الجينية للبكتيريا لجعلها أكثر ضراوة ،ومما يعزز من فرضية هذا الاحتمال هو ظهور بكتيريا ''ايشريشيا كولاي'' فى مزارع "أورجانيك" التى تعتمد على الأسمدة الطبيعية فلا يستبعد أن يكون سبب انتشار المرض قد نتج خلال إحدى التدخلات البشرية المتعمدة.

الوضع فى مصر

أوضح الدكتور زناتى أبو النور أستاذ تغذية النبات بالمركز القومى للبحوث أن بكتيريا "إيكولاى" موجودة فى كل دول العالم ولكنها ليست على هذا الشكل شديد التحور الذى تعانى منه أوروبا الآن ،وهو ما يتفق مع ما أشار إليه العلماء إلى أن سلالات "إيكولاي" المعهودة من قبل غير ممرضة بل أنها تمد الإنسان بفيتامين "ب" إلا أن تلك البكتيريا اللعينة التي تروع أوروبا تنتمى إلى سلالات جديدة شديدة السمية وذات قدرات فائقة على التحور والمعروفة الأن باسم ''ايشريشيا كولاي'' 0104/ إتش /4 .

وعلى صعيد الوضع فى مصر ،أكد الدكتور زناتى أبو النور أن مصر آمنة من هذا انتشار هذا النوع المتحور من البكتيريا المنتشرة فى أوروبا ،وما يوجد فى مصر هى أنواع معهودة علميا وأقل خطورة ترجع إلى استخدام مياه الصرف الصحى فى رى المحاصيل.

وفى الشأن ذاته، لفتت الدكتورة عفاف على إمام أستاذ صحة الطعام بالمعهد القومى للتغذية إلى أن هذه الأنواع من البكتيريا كانت موجودة من قبل ولكن ليس بنفس درجة الضراوة والسرعة فى الانتشار.

كما أشارت إلى طبيعة الشعب المصرى التى تعتمد على الطهى الجيد للأطعمة، وهو ما يحصنه من احتمالات الإصابة بعدوى هذا المرض ،مشددة فى الوقت ذاته على ضرورة تفعيل الدور الرقابى لدولة بشكل جيد على الاستيراد من الخارج.

براءة الخيار من عدوى إيكولاى

فى مفاجأة لم تكن معهودة السرعة رفعت السلطات الصحية الألمانية التحذير من تناول الخيار والخس والطماطم النيئة،فى أعقاب ما أعلنه مدير المعهد الفيدرالى الألمانى للمراقبة الصحية "راينهارد بورجر" أمس الجمعة من تصريحات برأت الخيار من التسبب فى تفشى البكتيريا المميتة ،فيما أبقت على المخاوف ذاتها حول البذور النابتة النيئة،التى أظهرت الأبحاث العلمية بأنها قد تكون هى السبب المرجح لتفشى السلالة الفتاكة من البكتيريا.

لم تنته المخاوف بعد رفع الحظر عن الخيار ،فدائما ما تتجدد باستمرار مع ظهور حالات إصابة جديدة بتلك البكتيريا القاتلة ،مما يحتم استمرار الإلتزام باجراءات الوقاية لأنها خير من العلاج.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل