المحتوى الرئيسى

جُمعَة الحَسَنة القليلة !!بقلم:علاء الدين حمدى

06/11 17:52

جُمعَة الحَسَنة القليلة !!

ـ منذ اندلعت أحداث 25 يناير، والدعوة قائمة ومستمرة لتظاهرات مليونية أسبوعية أختيرت لها أسماء ذات دلالة تلخص المقصود المباشر من التظاهرة، جمعة الغضب .. جمعة الرحيل .. جمعة التطهير .. جمعة الدستور، وغير ذلك الى أن بلغنا "جمعة العمل" 3 يونيو 2011، التى توقعت أن تشهد حشوداً ملاينية فى كل مكان على أرض المحروسة توقظ النائم وتنبه الغفلان وتكتب فى التاريخ الانسانى أن الشعب المصرى هو الأول الذى يثور حباً فى العمل، لأنه، بحضارته، يعلم جيداً، كما هو مفترض، أن العمل والإنتاج، إضافة الى أنهما نوع من العبادة، فهما الضمانة الوحيدة بإذن الله تعالى للحفاظ على مكتسبات الثورة وصياغة مستقبل أكثر إشراقاً، وكيف لا والحال الاقتصادية لم تعد تخفى على أحد ؟! وكيف لا وقد تفرغت الحكومة لسياسة طرق الأبواب الخارجية، ليس للتواصل، موضع استخدام ذلك التعبير عادة، وليس لجلب استثمارات حقيقية، ولكن للتسول بكل أسف ؟! التسول لإطعام شعبٍ ثار وهاج وماج ثم استرخى فى الظل ينتظر ما ستمطره السماء من ذهب أو فضة، ولا مانع من فراخ محمرة أيضاً مع بعض السلطات لزوم استعواض الجهد المبذول أثناء الثورة !

ـ لتلك الأسباب والكثير غيرها، ظننت لسذاجتى، أن التوفيق صادف الداعين لمظاهرة جمعة العمل بداية من طرح الفكرة، مروراً بالاختيار الجيد للإسم المعبر، ونهاية بمساء الجمعة الذى إنتظرت أن يعلن فيه المتظاهرون عن قراراتهم المصيرية وإشعالهم لشرارة ثورة عمل مستمرة تضىء بجذوتها كل المجالات، تعدل المايل وتصحح الأوضاع وتكفينا شر سؤال اللئيم، فإذا بنا نشاهد بضع مئات زاد عددهم مع الوقت الى بضعة آلاف، لا علاقة لأغلبهم بموضوع التظاهرة ولا بأى موضوع مصيرى على الاطلاق ! ثم كانت واقعة التحرش المخجلة المخزية المشينة التى تناقلتها فضائيات الدنيا بشماتة وتحقير رغم تعليقات الضيوف المصريين من أن أولئك الهمج ليسوا أبداً شباب الثورة ! وأنا على يقين من ذلك، ولكن يبقى السؤال .. أين كان شباب الثورة إذاً عن النزول الى "جمعة عمل" من الأساس ؟!

ـ كان ذلك بدايات اليوم الذى لم يشأ سبحانه أن ينتهى إلا بعمل "قومى" آخر يدل على ما وصلت اليه حال الطيبين فى بلادى! أعنى الأحداث المؤسفة التى شهدها قسم شرطة الأزبكية، وما أدراك ما قسم الأزبكية وأهميته وهيبته، واحتشاد الآلاف محاولين إقتحامه لقتل المأمور انتقاما لأحد السائقين الذى لقى مصرعه قبلها بيومين تحت وطأة الضرب المبرح الذى تعرض له من الأهالى بعد ما اعتدى ذلك السائق القتيل على المأمور حسب روايات الصحف والفضائيات التى تحدثت عن مواجهات استمرت خمس ساعات كاملة قبل أن يحسمها الجيش ويتدخل لحماية القسم وضباطه وجنوده، منعاً لتكرار مواجهات جمعة الغضب 28 يناير التى قيل أن ضباط أقسام الشرطة إنسحبوا ليلتها من مواقعهم بناء على أوامر من الداخلية، بينما، حسب معلوماتى عن مَن لا يكذبنى ومما شهدته ليلتها بعينى، أنهم فضلوا الانسحاب خوفاً على حياتهم بدلاً من إستخدام السلاح فى مواجهة المقتحمين، الأمر الذى كان سيسفر عن مذبحة مروعة سيروح ضحيتها الآلاف على مستوى البلاد، خاصة وأن الجيش لم يكن قد تمكن من الانتشار ليلتها كما حدث مع قسم الأزبكية.

ـ الشاهد أننا فى حالة إنفلات أمنى ملحوظ لا يواجه حتى الآن بالحسم اللازم لأسباب غير مفهومة، على الأقل لشخصى الضعيف، وأظن أن ما يعلن يقل كثيراً عن حقيقة ما يحدث خاصة على الطرق أو فى الأرياف التى تجرى فيها معارك حربية منظمة وكاملة لا تستطيع الشرطة المقيمة أن تمنعها ولا يمكن للجيش، بطبيعته، التواجد فى ساحة الحدث وقت وقوعه، هذه واحدة.

الأخرى أننا تفرغنا للاحتجاج والتظاهر بسبب وبدون سبب ! رغم أن الأولى أن نتفرغ للعمل باخلاص وإهتمام، وأن تتفرغ الحكومة لإطلاق آليات ضخ الدماء من جديد داخل شريان الإقتصاد المصرى بدلاً من مدِّ يدها شرقاً وغرباً للشحاذة علينا وعلى عيالنا ومستقبلنا ! ذلك وإلا فإننى أدعو الجميع الى تظاهرة ملاينية بحق وحقيق، سأطلق عليها "جمعة الحسنة القليلة" تاركاً لحضراتكم.. لظروف طبيعتى الديمقراطية .. حرية إختيار الشعارات المناسبة !

ـ ضمير مستتر:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل