المحتوى الرئيسى

الاف السوريين يفرون إلى تركيا هربا من هجوم عسكري

06/11 23:30

جويتشتشي (تركيا) (رويترز) - فر مئات السوريين يوم السبت إلى تركيا هربا من هجوم عسكري يستهدف اخماد انتفاضة بدأت منذ ثلاثة اشهر ضد حكم الرئيس السوري بشار الاسد.

وقال شهود عيان ان اكثر من اربعة الاف سوري عبروا الحدود الى تركيا وان نحو عشرة الاف شخص لجأوا الى الاشجار بالقرب من الحدود منذ ارسلت القوات التي يقودها ماهر الاسد شقيق الرئيس السوري الدبابات والقوات الى محافظة ادلب الشمالية الغربية.

وقال شهود العيان انهم يخشون الهجمات الانتقامية التي تشنها قوات الامن بسبب العنف الذي قالت سوريا انه قاد الى مقتل 120 جنديا والذي قال نشطاء حقوقيون ولاجئون انه نجم عن قتال فيما بين قوات الامن بسبب رفض جنود تنفيذ الاوامر باطلاق النار على المدنيين.

وتدفق الالاف من بلدة جسر الشغور على الطريق بين مدينة حلب ثاني اكبر المدن السورية ومدينة اللاذقية الساحلية على البحر المتوسط.

وقالت لاجئة رفضت نشر اسمها لقناة ان.تي.ف. الاخبارية التركية "عندما وقعت المجزرة في جسر الشغور انشق الجيش او بدأوا في قتال بعضهم بعضا والقوا باللائمة علينا."

وقال باسم وهو عامل بناء "الدبابات الان على بعد كيلومتر واحد من جسر الشغور بالقرب من مصنع للسكر وهم يطلقون القذائف والبنادق الالية على البلدة. لم يبق سوى عدد قليل من الناس. فررت على دراجتي النارية عبر طرق موحلة عبر التلال."

وعرض باسم تصويرا بهاتفه المحمول لشاب قتيل عمره بين 18 و25 عاما وقد اصيب برصاصة في ساقه بينما خلفت رصاصة فتحة خروج كبيرة في بطنه وقد رقد على الارض غارقا في دمائه.

وعرض صورة ثانية لقتيل مصاب برصاصة في الرأس. وقال باسم ان الرجلين قتلا على اطراف جسر الشغور على ايدي قوات يقودها ماهر الاسد.

وقال ان القوات الحكومية احرقت حقول القمح في ثلاث قرى بالقرب من جسر الشغور في اتباع لسياسة الارض المحروقة التي تستهدف كسر ارادة سكان هذه المنطقة الجبلية الاستراتيجية الذين شاركوا في احتجاجات ضخمة ضد حكم الاسد.

  يتبع

عاجل