المحتوى الرئيسى

«الإسكان» تدرس تحويل قناة السويس إلى محور «لوجيستي» عالمي مثل دبي وسنغافورة

06/11 16:01

قال الدكتور محمد فتحي البرادعي، وزير الإسكان والمرافق والتنمية العمرانية، إن مخطط التنمية العمرانية لمصر، الذي وافق المجلس الأعلى للتخطيط العمراني على مشروعه الابتدائي، سيكون «أساسا» لنهضة مصر خلال 40 عاما. فيما أوضح الدكتور مصطفي مدبولي، رئيس هيئة التخطيط العمراني، أن المخطط يتضمن تحويل قناة السويس لمحور «خدمي لوجيستي» عالمي أسوة بدبي وسنغافورة.

وفي تصريحات خاصة لـ«المصري اليوم»، قال وزير الإسكان، إن مشروعات المخطط سوف يتم تقسيمها وفقاً للأقاليم الاقتصادية في مصر، مؤكداً أنه لن يتم الإعلان عن المخطط النهائي إلا بعد اتفاق كل الخبراء والجهات المعنية على مشروعاته.

من جانبه، أكد الدكتور مصطفي مدبولي، أن فكرة المخطط قائمة على تحديد مدى استيعاب أرض مصر بشكل عام للزيادة السكانية، ووجود فرص عمل، مشيراً إلى أن المصريين «مكدسين على 6 % فقط من المساحة الإجمالية».

وأضاف «مدبولي»، أن المخطط الابتدائي أكد أن هناك 24 % ( أي نحو ربع مساحة مصر)، أراضي صالحة للتنمية العمرانية، بجانب 16 % أخرى بها محددات وإمكانات جيدة لتنميتها، وهو ما يعني وجود 40 % من مساحة مصر قابلة للتنمية.

وكشف «مدبولي»، لـ«المصري اليوم»، عن اعتماد المخطط في البداية على المناطق التي يمكن تنميتها على المدى القريب، مؤكداً أن التحديات الرئيسية ليست في توافر الأراضي، وإنما في مشروعات المياه والطاقة.

وأضاف أنه للتغلب على هذه التحديات، تم الاتفاق مع الوزارات المعنية، كالري والكهرباء، على وضع خطة للمشروعات المختلفة، مثل تحلية مياه البحر، وإقامة مشروعات مشتركة مع دول حوض النيل، لزيادة حصة مصر من المياه، خاصة أن هناك نحو 90 % من حجم مياه دول المنبع غير مستغلة ويتم إهدارها.

وقال «مدبولي»، إن المخطط يتضمن أيضاً، مشروعات الطاقة المتجددة، وهناك احتمالية للتعاون مع دول الاتحاد الأوروبي، التي رصدت نحو 400 مليار يورو لمشروعات توليد الطاقة، وتعد مصر من أفضل المناطق لذلك.

وأشار إلى أن هناك أولويات لمناطق التنمية، وسوف يتم البدء بمنطقة الساحل الشمالي الغربي ومنخفض القطارة، التي يمكن فيها توليد طاقة وتحلية مياه واستصلاح أراض، بالتقنيات الحديثة، خاصة أن هذه المنطقة بعمق 250 كيلومترا، وتصل حتى الفيوم، فضلاً عن منطقة سيناء من خلال تحويل قناة السويس لمحور خدمي لوجيستي عالمي أسوة بدبي وسنغافورة، مع تنمية 3 مناطق هناك هي «شرق بورسعيد، ووادي التكنولوجيا، وشمال غرب خليج السويس»، علاوة على مجموعة من المحاور العرضية في الصحراء الشرقية من البحر الأحمر حتى الداخل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل