المحتوى الرئيسى

عسكر تركيا في صناديق الاقتراع

06/11 15:58

مراقبون: انتخابات الأحد لا تشكل مساحة تجاذب بين المؤسسة المدنية والعسكرية (الفرنسية)


عدي جوني-إسطنبول

قد لا تشكل المؤسسة العسكرية التركية تأثيرا مباشرا على الانتخابات البرلمانية التي ستجري غدا الأحد، لكن هذا لا يمنع من القول إنها كانت ومازالت تلقي بظلالها على المشهد الانتخابي في إطار الحديث عن توجه مستقبلي لوضع الجيش تحت قيادة وزارة الدفاع، وبالتالي حرمانه من المناورة المطلقة ضد المؤسسة المدنية الحاكمة.

فمنذ إقامة الجمهورية الحديثة على يد مصطفى كمال أتاتورك في العشرينيات من القرن الماضي، لعب الجيش دورا محوريا في الحياة السياسية بدلالة الانقلابات التي وقعت عدة مرات فضلا عن كونه -بحكم الدستور- الحامي للعلمانية.

وهذا ما يضع الجيش في موقع الوصي على مبادئ أتاتورك القادم من مؤسسة عسكرية عاشت مع مطلع القرن الماضي تداعيات الحرب العالمية الأولى، وأول ملامح صراع الهوية بين خلافة إسلامية منهارة ونظام حكم قومي كان يسعى للخروج من عباءة العقلية العثمانية إلى الفكرة القومية للمجتمع التركي.

ويرى مراقبون أن انتخابات الغد لا تشكل مساحة تجاذب بين المؤسسة المدنية والعسكرية لأن رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان كان واضحا بأن مسألة وضع الجيش تحت قيادة وزارة الدفاع ليس قضية ملحة ويمكن تأجيلها والتدرج بها في المستقبل.

كريم بالجه:
وضع المؤسسة العسكرية تحت إمرة الحكم المدني لا يبدو كارثيا كما يتخيله البعض ولا ينذر بتفجر صراع مرير عرفته تركيا في السابق

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل