المحتوى الرئيسى

عمال بتروجيت يطالبون باستمرار التحقيقات في إهدار المال العام

06/11 14:19

العاملون: تقدمنا بأوراق تثبت إهدار 4 مليار جنيه في 3 أعوام في حين تم تأجيل تثبيت 10 آلاف عامل لا تزيد تكلفة عقودهم عن 400 ألف جنيه بالعام

رحب عاملون بشركة بتروجيت التابعة لقطاع البترول بقرار القوات المسلحة بإستلام حديقة الأسرة المعروفة بحديقة سوزان مبارك من شركة بتروجت التي بدأت في تنفيذها من 2007 بتمويل كامل من قطاع البترول  يصل الى 380 مليون جنيه ـ و هو ما استنزف على حسب وصفهم  ـ جهود العاملين و أثر على مشروعات اخرى مفتوحة بالشركة.

و رأى العاملون بالخطوة تكليل لجهودهم في كشف الفساد ببتروجيت و طالبوا بإستمرار التحقيق بكافة المستندات التي قدموها للنائب العام حول مظاهر إهدار تقدر بـ 4 مليار جنيه  خلال الاعوام الأربع الماضية ، و أكد عدد منهم بدء الإستماع لاقوالهم بمكتب النائب العام و الرقابة الإدارية و يتعلق أولها بالبلاغ رقم 2321 \2011 الذي تناول نشاط كرة القدم بقطاع البترول من خلال شركتي بتروجيت و إنبي، فقال المهندس عمرو رمزي ـ احد المبلغين ـ انه قدم مستندات تفيد أن تكلفة لاعب الكرة الواحد المعين بالشركة لا تقل عن 36 ألف جنيه بالعام من خلال عقد تثبيته بالشركة في حين يحصل على عقد إحتراف مع اتحاد الكرة و هو ما يخالف قانون العمل بالإضافة مصروفات تأجير الملاعب و دعم رابطة المشجعين الذي يحصل كل منهم على 200 جنيه عن مشاركته بالماتش الواحد وهو ما يحقق خسائر إجمالية تصل الى 120 مليون جنيه بالعام الواحد

قدم العاملون مستندات حصلت "التحرير" على صورة منها تفيد إستنزاف اموال الشركة خلال الأربع الأعوام الماضية في إلتزامات يرى العاملون انه لم يكن هناك داعً حقيقي لها منها نقل مقر الشركة من مدينة نصر الى التجمع الخامس بتكلفة تصل الى 208 مليون حتى الآن و هى تكلفة إنشاء دور واحد في حين من المفترض إستكمال خطة بناؤه التي تضم 7 أدوار من المتوقع ألا يقل تكلفتها عن مليار جنيه، و اشار العاملون الى ان الإهدار لا يقتصر على ضخ الأموال غير محلها و لكن في تبديد أصول الشركة مثل "تكهين" محطة الأسفلت بالقطامية و التي تقدر بـ 20 مليون جنيه ثم تأجيرها بالأمر المباشر لمجموعة معينة من المقاولين بأسعار لا تناسب ما كانت تحققه المحطة من إيرادات للشركة وهو ما حقق خسائر تقدر بـ 230 مليون في العام.

من ناحية أخرى تحدث رمزي للتحرير عن وجود شبهة تلاعب بالأرقام يحتاج للتحقيق حيث تم عمل أكثر من موازنة للمشروع الواحد خلال ثلاث أعوام متتالية في حين من المفترض ان يتم عمل خطة واحدة تشمل الاحتياجات و المدى الزمني للتنفيذ  و ضرب مثلاً بملف "أرض بدر" التي تم تقل مخازن الشركة إليها بدلاً من منطقة الهرم بالجيزة علاوة على نقل المعدات من منطقة القطامية و قال تم إدراج 14.6 مليون جنيه بموازنة 2008 تحت إسم " اعتماد طلب شراء الاصول الثابتة لإنشاء مستودعات و مخازن بأرض مدينة بدر" و هو ما تم تكراره بسنوات 2009 ، 2010  بتكلفة متتالية 10.4 مليون جنيه و 4.5 مليون جنيه .

تأتي هذه الأرقام الخاضعة للتحقيق وسط سلسلة من الإحتجاجات للعمالة المؤقتين بالشركة و يقدر عددهم بـ 10 آلاف عامل بالإضافة الى 650 عامل مفصولين تعصفياً و قدر رمزي تكلفة تثبيتهم و إعادتهم بالعمل بما لا يزيد عن 400 ألف جنيه سنويا لشركة تحققق إيراد في العام الواحد لا يقل عن 8 مليار جنيه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل