المحتوى الرئيسى

أعضاء هيئة تدريس «آداب القاهرة» يختارون عميد الكلية بالانتخاب لأول مرة

06/11 16:25

أجرت كلية الآداب بجامعة القاهرة، السبت، انتخابات داخلية على منصب عميد الكلية الذي يخلو نهاية يوليو المقبل، لأول مرة بالجامعة، وذلك بعد انتهاء مدة الدكتور زين العابدين أبو خضرة العميد الحالي، وبدأت الانتخابات منذ التاسعة صباحاً وتستمر حتى الخامسة مساءً، ويتنافس على منصب العمادة 7 أساتذة.

ومنع الدكتور زين العابدين أبو خضرة العميد،  والمشرف علي الانتخابات، الصحفيين من تغطية الانتخابات التي جرت في مدرج 202 بالكلية بحجة أنه تم الاتفاق مع إدارة الجامعة على اتخاذ هذا الإجراء.

وشهدت الانتخابات إقبالاً كبيراً من أعضاء هيئة التدريس، وأكدت مصادر أن النصاب القانوني للجمعية الانتخابية 40 % اكتمل قبل الساعة الواحدة ظهراً بإدلاء أكثر من 220 عضو هيئة تدريس من الذين يحق لهم التصويت بأصواتهم، من إجمالي 473 عضو هيئة تدريس «الأساتذة والأساتذة المساعدين والمدرسين» الذين يحق لهم التصويت.

ويتنافس على الانتخابات 7 أعضاء هيئة تدريس هم : الدكتور مصطفى النشار قسم الفلسفة، والدكتورة رندا أبو بكر قسم اللغة الإنجليزية، والدكتور سعيد توفيق قسم الفلسفة، والدكتور شريف شاهين قسم الوثائق والمكتبات، والدكتور عصام حمزة قسم ياباني، والدكتور محمد عفيفي قسم التاريخ، والدكتور محمد نجيب قسم علم النفس.

من جانبه قال الدكتور حسين خالد، نائب رئيس الجامعة لشؤون الدراسات العليا والبحوث، إن العميد الحالي تنهي مدته نهاية يوليو المقبل، واتخذ الأساتذة  قراراً داخلياً بإجراء انتخابات لاختيار عميد جديد لتقديمه للمسؤولين حتى لا يخرجوا عنه، مشيراً إلى انه في حال عدم  وجود آلية رسمية من المجلس الأعلى للقوات المسلحة ومجلس الوزراء بهذا الشأن فإنه من المؤكد أن ترضخ الإدارة لرغبة أعضاء هيئة تدريس الكلية مهما كانت آلية اختيارهم.

في سياق متصل، شدد أعضاء هيئات التدريس في الجامعات خلال مؤتمر عام الأساتذة الذي عقد الجمعة، بالإسكندرية، على رحيل كافة القيادات الجامعية نهاية العام الجامعي الجاري، مهددين باتخاذ إجراءات تصعيدية في حال الإبقاء على عدد من القيادات الحالية، من بينها تنظيم وقفات احتجاجية أمام كافة الإدارات الجامعية نهاية يوليو المقبل، والإضراب عن التدريس العام الجامعي ،بينما جرت السبت، انتخابات بكلية الآداب في جامعة القاهرة لاختيار عميد جديد خلفاً للعميد الحالي الذي تنتهي مدته نهاية الشهر المقبل.

وقال الدكتور هاني الحسيني، عضو مؤسس حركة 9 مارس لاستقلال الجامعات، إن الأساتذة قرروا، أنه لن تكون هناك سنة دراسية قادمة في حال لم يكون هناك قرار بعزل كافة القيادات الجامعية التي توالت المناصب في عهد«مبارك»، مشدداً على ضرورة إقالة القيادات قبل نهاية يوليو المقبل لأنه مازال يحكم الجامعات مبارك وأعوانه وهم القيادات الجامعية، بحسب قوله.

وأكد الحسيني أن الأساتذة عزموا على الإضراب عن التدريس في حالة استمرار القيادات الجامعية إلى العام الدراسي المقبل.  

وطالب الدكتور عادل عبد الجواد، عضو حركة «جامعيون من أجل الإصلاح»، بجدول مرتبات يليق بأعضاء هيئة التدريس من خلال جدول زمني، مع وضع تصور قوى من أجل نهضة العملية التعليمية ، قائلا:«ميزانية الأمن المركزي اللي قاعدين في بيوتهم تكفي لتغطية ميزانية الجامعة»، مؤكداً توحيد الجهود ونبذ الفرقة بين الأساتذة من اجل إنشاء النقابة والعمل للمصلحة العامة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل