المحتوى الرئيسى

رويترز : الضغوط تشتد على الرئيس الايرانيبعد عامين من اعادة انتخابه

06/11 17:44

 

قبل عامين صدم الاصلاحيون باعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد لفترة ولاية ثانية وشككوا في نزاهة الانتخابات..

الان وبعد ان أمضي نصف ولايته الثانية والاخيرة اسكت احمدي نجاد المعارضة التي قمع تظاهراتها واخضع قادتها للاقامة الجبرية ولكنه لا يزال مهددا هذه المرة من خصومه من المتشددين.

 

ويتهم منتقدون في البرلمان والمؤسستين القضائية والدينية الرئيس البالغ من العمر 54 عاما بسوء التصرف بداية من عدم احترام صارخ لافرع الحكومة الاخرى وسوء الادارة المالية الى الخضوع لتأثير طغمة "منحرفة" من المساعدين يقول البعص انهم يمارسون الشعوذة.

 

ويقول محللون ان حقيقة انه لم يعد بوسعه الاعتماد على المساندة الكاملة للزعيم الاعلى اية الله علي خامنئي الذي ارغمه على العدول عن قراره باقالة وزير المخابرات في ابريل نيسان يعني ان احمدي نجاد يخاطر بان يصبح بطة عرجاء او ان يجبر على ترك منصبه.

 

ويهدد بعض النواب بمساءلته امام البرلمان.

 

لكن في مؤتمر صحفي في الاسبوع الماضي لم يبد احمدي نجاد استعدادا للرحيل عن منصبه او التخلي عن اجندته الشعبية المحرضة على الغرب ووعد بتنفيذ تعهده بتوفير 2.5 مليون فرصة عمل وتوقع مرة اخري القضاء على اسرائيل.

 

وحين سئل عن الخلافات الداخلية اجاب "موقفنا في الوقت الحالي التزام الصمت. صمت الوحدة الملهمة."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل