المحتوى الرئيسى

عثمان محمود مكاوى يكتب: حتى لا نخون الثورة وشهداءها

06/11 11:52

بدأ يسترق إلى سمعى أن الكثير من نواب الحزب الوطنى المنحل الذين ترشحوا فى الماضى سواء فى دوائر مغلقة أو مفتوحة تحت مظلة الحزب الوطنى والذين كانوا يصفقون للنظام السابق على أخطائه ويزودونه بالقوة العددية تحت قبة البرلمان ويزيحون عن وزراء حكومته الاستجوابات وسحب الثقة وطلبات الإحاطة.. قد لجئوا إلى الانضمام إلى الأحزاب السياسية الأخرى بل وسينضم آخرون منهم إلى الأحزاب الجديدة.

حدث هذا بعد نجاح الثورة. لا أستطيع الحجر على هؤلاء النواب ومنعهم من الانضمام إلى الأحزاب الأخرى بعد حكم القضاء بحلّ الحزب الوطنى. كما أحب أن أوضح بأن هناك نوابا سابقين من الحزب الوطنى كانوا على قدر كبير من الوطنية نذكر منهم النائب محمد حسين الذى قام بفضح الرشوة التى أعطتها الحكومة إلى نواب الوطنى من أجل التصويت لصالح التعديلات الدستورية، والمهندس حمدى الطحان صاحب تقرير عبارة الموت والتى أدان فيه تقاعس أجهزة الحكومة عن عملها، لكن المشكلة التى تؤرقنى والتى وصلت إلى مسامعى أن نوابا سابقين يفتقدون الوطنية والمبادئ يسعون جاهدين من أجل الترشح على قوائم تلك الاحزاب فى انتخابات الشعب والشورى القادمين، خاصة فى ظل ضعف الأحزاب التقليدية القديمة، إذا حدث ذلك لا قدر الله فإننى لا أبالغ إذا اتهمت هذه الأحزاب التى سترتضى قبول نواب الوطنى السابقين على قوائمها الانتخابية بعد أن كانت هذه الأحزاب قبل الثورة تكيل لهم كل الاتهامات أيام كانوا أعضاء فى الحزب الوطنى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل