المحتوى الرئيسى

”حسن محمد”.. فقد سمعه من أجلها.. فهل تسمعه؟

06/11 11:46

 

ربما لم تسمع إسمه من قبل.. ولم تره على شاشات الفضائيات.. ولم تقرأ له تصريحات في الصحف.. ولم يتاجر يوما بمواقفه البطولية.. ولم يغوص في أعماق السياسة.. ولكنه أحد الشباب المصريين.. الذين عرضوا حياتهم للموت.. من أجل مصر.

 

إنه ”حسن محمد”.. ذلك الشاب العشريني.. الذي فقد سمعه أثناء مشاركته في أحداث ثورة 25 يناير المجيدة، نتيحة إصابته برصاصة غادرة أطلقها شخص لم نعرف حتى الآن هل نال عقابه أم لا؟، استقرت أسفل رقبته، مما تسبب في حدوث نزيف على الشبكية وازدواجية في الرؤية.

 

حسن.. واحد من آلاف النماذج المشرفة التي تمتلأ بهم مصر، الذين لا يعرفهم أحد، خريج كلية التجارة جامعة الاسكندرية، شارك مثله مثل ملايين الشباب في ملحمة التغيير؛ ولكنه خرج من بيته وعاد مُصابًا، فقد حسن حاسة السمع جزئياً، بعد أن أصيب برصاص حي.. تلك الرصاصة التي دخلت من تحت العين واستقرت أسفل رقبته.

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل