المحتوى الرئيسى

حصرياً بالفيديو - عمالقة الموسم "1" – إسبانيا .. مباراة التحدي بين ميسي ورونالدو تنتهي بالتعادل 53-53 !

06/11 11:24

مسلسل لا تنتهي حلقاته، وتنافس لا تهدأ صراعاته، ورواية تحتاج إلى ألف ليلة وليلة. فمع كل نهاية، تكون البداية، ومع كل استراحة تبدأ الانطلاقة.   

هكذا هو التنافس الشرس بين عملاقي الكرة الإسبانية - الليو نجم البرشا وكريستيانو نجم الميرينغي – فما أن يبدأ الموسم الكروي بإسبانيا إلا وتتجه الأنظار إليهما وتتلهف القلوب لمتابعة الكرة بين أقدامهما. ولم لا وهما الحاصلين على لقب أفضل لاعب في المعمورة في الأعوام الثلاث الأخيرة (رونالدو 2008 وميسي 2009 و2010).

وموسم 2010/2011 شهد مثله مثل كل المواسم السابقة تنافساً حاداً وشديداً بين كل اللاعبين بكافة الفرق الإسبانية من أجل تسطير تاريخ جديد لهم. وكان من المتوقع بزوغ نجم العديد من اللاعبين للانضمام لصراع " الليو – كريس ". ولكن بما أنه لا يصح إلا الصحيح، فقد انحصر مسلسل الصراع الكروي بين العملاقين ميسي ورونالدو على الرغم من تألق عدد من النجوم أمثال دافيد فيا، ومسعود أوزيل، ألفارو نيجريدو، سيرجيو أغويرو، وروبرتو سولدادو، وأنخيل دي ماريا.     

ويقدم EParena.com حصرياً خدمة جديدة لزواره الكرام من محبي ومتابعي الساحرة المستديرة، وهي سلسلة "عمالقة الموسم" والتي نبدأها اليوم بعمالقة إسبانيا - الليو وكريس - ونستتبعها بإذن الله تعالى بباقي السلسلة حول العالم في موسم 2010/2011 في إطار تغطية أبرز أحداث الموسم.

1) الأرجنتيني الليو ميسي

1

البداية بالأرجنتيني الحاصل على لقب أفضل لاعب في العالم موسم 2010/2011 من فم زميليه بالفريق الكتالوني أندريا إنييستا وتشافي هيرنانديز.

ميسي الذي بدأ حياته وهو يعاني من مرض نقص هرمونات النمو وهو في طفولته، استطاع أن يبهر العالم بمهارته الفائقه وقدرته على المراوغة والتسجيل وصناعة الأهداف.

وهذا الموسم تحديداً تألق ليونيل ميسي بشكل كبير سواء في دوري وكأس إسبانيا أو بدوري أبطال أوروبا واستطاع بالفعل أن يبرز نفسه كأفضل لاعب بالليجا إلى جانب كريستيانو رونالدو.

ميسي سجل هذا الموسم 53 هدفاً بدأها بهدف في الدقيقة 24 أمام إشبيلية في 21 أغسطس 2010 ببطولة كأس السوبر الإسباني ونهاها بهدف في مرمى مانشستر يونايتد الإنجليزي في الدقيقة 55 في نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا في 28 مايو 2011.

وفي المباراة الأولى سجل ميسي ثلاثة أهداف " هاتريك " قاد بها فريقه للفوز الذي جاء بنتيجة 4-0، بينما اكتفى في مباراته الأخيرة أمام مانشستر يونايتد بهدف وحيد قاد به فريقه للفوز الذي جاء بنتيجة 3-1.

أهداف ميسي الـ 53 جاءت كالتالي : 31 هدف في الدوري، 12 هدف في دوري أبطال أوروبا، 7 أهداف في كأس إسبانيا، ثلاثة أهداف في كأس السوبر الإسباني.

أروع لقطات ميسي هذا الموسم كانت أمام أتليتكو بيلباو حين قام بمراوغة أكثر من لاعب في منطقة الجزاء بنفس الطريقة حتى قام اللاعبون بإسقاطه إلا أن الحكم لم يحتسب خطأ لصالح ميسي.

قد يظن البعض بعد هذه السطور أن ميسي هو الأفضل في إسبانيا بفضل أهدافه الـ 53 هذا الموسم - وهو رقم خرافي لا نعرف عنه شيئاً في ملاعبنا العربية - إلا أنه غريمه التقليدي كريستيانو رونالدو كان له رأيٌ آخر.

شاهد أهداف ميسي الـ 53


2) البرتغالي كريستيانو رونالدو

1

البرتغالي كريس أو كريستيانو رونالدو الذي يقاتل من أجل فرض نفسه كأفضل لاعب في إسبانيا منذ انتقاله إلى ريال مدريد الغسباني قادماً من بلاد الإنجليز لم يترك ميسي يغرد وحيداً.

فقد فرض رونالدو نفسه بقوة هذا الموسم على الرغم من عدم قدرته على قيادة فريقه لحصد لقب الدوري الإسباني، إلا أنه في المقابل قاد فريقه لتحقيق بطولة كأس إسبانيا على حساب الغريم التقليدي برشلونة.

رونالدو سجل نفس رصيد أهداف ميسي تماماً هذا الموسم ليتساوى العملاقين في عدد الأهداف الرهيب البالغ 53 هدفاً ليفشل كل منهما في التفوق على الآخر.

رونالدو بدأ مسلسل أهدافه هذا الموسم أمام فريق إسبانيول في الدقيقة 29 من ركلة جزاء في إطار الجولة الرابعة من الدوري الإسباني في 21 سبتمبر 2010، واختتم مسلسل أهدافه بهدف في مرمى ألميريا في الدقيقة 77 في إطار الجولة الأخيرة من نفس المسابقة في 21 مايو 2011.

وفي مباراته الأولى أمام إسبانيول سجل رونالدو هدفاً وحيداً في المباراة التي انتهت لصالح فريقه بنتيجة 3-0، وفي مباراته الأخيرة أمام ألميريا سجل هدفين في اللقاء الذي انتهى لصالح فريقه بنتيجة 8-1.

أهداف رونالدو الـ 53 جاءت كالتالي : 40 هدف في الدوري، 7 أهداف في الكأس، و6 أهداف في دوري أبطال أوروبا.

أجمل لقطة لكريس هذا الموسم كانت في مباراة الريال والبرسا في نهائي كأس إسبانيا في اللقاء الذي انتهى بفوز الريال 1-0، حين راوغ ميسي نفسه وانطلق من منتصف الملعب بسرعة ورشاقة كبيرين وراوغ لاعبين قبل أن تتم عرقلته وهو في طريقه إلى المرمى ليتحصل على خطأ.

وهكذا تعادل النجمين الكبيرين ولم يستطع أي منهما كسر رقم الآخر ليبقى الصراع بينهما قائماً حتى الموسم القادم. فهل يستطيع أياً منهما فرض نفسه وحيداً كبطل للكرة الإسبانية ؟!

شاهد أهداف رونالدو الـ 53

انتظروا EParena.com والتقرير القادم من سلسلة عمالقة الموسم فتابعونا ..