المحتوى الرئيسى

الإخوان: سنظل ندعم ''القوة الثورية'' حتى تحقق مطالبها

06/11 10:41

كتب - محمود حسونة:

اكد الدكتور عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة أن مصر بأزهرها وكنيستها ستحافظ على الثورة ومكتسباتها، مشيرا إلى أن مصر لم تعانى طوال تاريخها من الصراعات الطائفية، وأن الإخوان ستظل دعم مطالب الثورة المصرية حتى يتم تحقيقها.

جاء ذلك خلال المؤتمر الجماهيرى الاول لحزب العدالة والحرية تحت عنوان " رؤية لمستقبل مصر بعد الثورة " بمدينة شبرا الخيمة، الجمعة الماضية، والذى شهد ايضاً افتتاح مقر الحزب بمحافظة القليوبية.

وطالب المتحدث الرسمي باسم جماعة الإخوان المسلمين حكومات الدول الغربية بإعادة أموال مصر المنهوبة التى تم تهريبها إلى الخارج بأيدى مسئولى النظام السابق.

وشدد القيادى بجماعة الاخوان المسلمين على أن الإخوان يعلنون بكل صراحة وبلا شك أنهم لا يريدون إلا دولة مدنية، مشيرا إلى أن مصر لن تكون أبدا إيران أخرى، موضحا أن المعركة التي نشبت بين الليبراليين أو العلمانيين مع التيارات الاسلامية المختلفة غير مبررة خاصة في وقت الاستفتاء، مشيرا إلى أن المادة الثانية للدستور لم تكن قط سببا في هذه المعركة.

وتساءل العريان قائلاً: " مصر استطاعت ان تبنى القوات المسلحة المصرية بعد نكسة 67 على اسس علمية، فلما لاق يُبنى جهاز الشرطة على نفس الاسس التى بنىت عليها القوات المسلحة ؟!"، مؤكداً ان الوقت فى صالحنا واننا نمتلك تكنولوجية متقدمة لتطوير ذلك.

ومن جانبه، وجه الدكتور محمد البلتاجى عضو مجلس أمناء الثورة الدعوة الى كافة القوى السياسية لإقامة وفاق وطنى حقيقى للخروج من حالة الجدل الذى يحاول البعض وضعنا فيها من خلال التصريحات الاعلامية الكاذبة والتى وصفها " بالمعارك المفتعلة" والتى تهدف الى الهاء المواطنين وتخويفهم من جماعة الاخوان المسلمين من خلال فزاعة "الدولة الدينية" ولكننا نسعى لاقامة دولة تؤمن بالحرية والمواطنة والمساواة فى الحقوق ويتم فيها تداول للسلطة والحكومات .

وأشار نائب مجلس الشعب السابق إلى أننا ضد فكرة الدولة الدينية، ولكننا ايضا ضد فكرة الدولة العلمانية التى تقضى بإبعاد الدين عن السلطة واقصاره على المسجد والكنيسة قائلاً: " الدين أساس التشريع".

ودعا القيادى الاخوانى كافة القوى السياسة الى الوقوف جميعا مع الاخوان لوضع معايير اختيار اللجنة التى ستقوم بوضع الدستور الجديد، مشيرا الى اننا لابد ان نتكاتف سويا لان الوطن يدار فى هذه المرحلة بدون رقيب ولا نعرف ماذا يحدث فى تكوين جهاز الشرطة الجديد او ما يحدث فى الديون الخارجية .

أكد البلتاجى ان سعى الجماعة الى الوصول باسرع وقت الى برلمان منتخب ووضع دستور تسير عليه البلاد ليس فى ذلك مصلحة الاخوان ولكن من اجل مصلحة البلد، واصفا الى اننا نحتاج لوقت كبير لبناء كافة مؤسسات الدولة من جديد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل