المحتوى الرئيسى

تأجيل محاكمة عز ورشيد وعسل في ''تراخيص الحديد'' للأحد

06/11 21:18

القاهرة – (أ ش أ)


قررت محكمة جنايات القاهرة في جلستها المنعقدة اليوم السبت تأجيل محاكمة كل من رجل الأعمال أحمد عز ووزير التجارة والصناعة الأسبق رشيد محمد رشيد (هارب) ورئيس هيئة التنمية الصناعية السابق عمرو عسل، في قضية اتهام الأخيرين بإصدار موافقة على الترخيص بإنشاء مصنعين لانتاج البيليت لأحمد عز، الأمر الذي كان من شأنه أن ألحق ضررا بالمال العام قيمته 660 مليون جنيه، إلى جلسة غد الأحد، لإعادة سماع أقوال شهود الإثبات في ضوء ما ذكره شهود النفي بجلسة اليوم.

واستمعت المحكمة اليوم إلى شاهد النفي الأول، خليل محي الدين رئيس مجلس إدارة شركة اركو ستيل المنافسة لشركة المتهم أحمد عز، ورئيس غرفة الصناعات المعدنية، الذي ذكر أن قرار إصدار التراخيص لعز هو قرار صائب، مشيرا إلى أن الطاقة المستهلكة في إنتاج الحديد الاسفنجي والبيلت تستهلك نفس كمية الغاز التي يستهلكها منتج الحديد العادي مما يبرئ المتهمين من تهمة إهدار المال العام.

وأضاف أن الباعث وراء الموافقة على إصدار التراخيص موضوع الاتهام وقبل عمل المزايدة على هذه التراخيص، أن شركات عز كانت تحتكر إنتاج الحديد الإسفنجي والبليت، ولكن عقب صدور التراخيص انخفض مستوى الاحتكار للسوق من نسبة 100% إلى نسبة 50%.

وقال شاهد النفي الثاني بولس جرجس صاحب شركة حديد وصلب أمام المحكمة إن هناك 3 شركات تقدمت للمزايدة التي طرحتها وزارة التجارة والصناعة للحصول على رخص الحديد كان بينها شركة ارسليون ميتال الدولية، والمعروف عنها الاحتكار حيث تمتلك 180 مصنعا حول العالم وتنتج 37% من الإنتاج العالمي للحديد والصلب وسبق لها أن سيطرت على الحديد الكازاخستاني عقب قيامها بشراء شركة كازاخستان الوطنية للحديد والصلب.

وأضاف الشاهد أن دخول تلك الشركة تسبب في تخوف لدى اتحاد الصناعات المعدنية وأصحاب الشركات خوفا من احتكارها لسوق الحديد في مصر خاصة أن هذه الشركة تدخل الأسواق ثم تتملك شركات الصلب.

ونفى الشاهد احتكار شركة عز للحديد، معتبرا أنه لم تلحق أية أضرار بالأسواق أو الشركات الأخرى خلال فترة عملها في إنتاج الحديد، لافتا إلى أن هناك شركات تنافس الآن فى إنتاج الحديد والصلب لم تكن موجودة من ذي قبل.

وقال الشاهد إن المتهمين رشيد وعسل سمحا بدخول 2 مليون ونصف المليون طن من الحديد التركى إلى مصر بنسبة 30% من الإنتاج المحلى أضرت بشركات الحديد ومن ضمنها شركة حديد عز، وأكد الشاهد أن إعطاء التراخيص بالمجان للشركات الوطنية كان بهدف تعميق هذه الصناعة بمصر.

من جانبه، طلب دفاع المتهمين من المحكمة انتداب لجنة من خبراء الهندسة من إحدى الجامعات الحكومية تكون مهمتها الإطلاع على أوراق الدعوى وكتابة بيان عما إذا كان رخصة الحديد تمت وفقا لأحكام القانون واللوائح من عدمه.

يذكر أن النيابة كانت قد نسبت إلى كل من رشيد محمد رشيد، وعمرو محمد عسل، وأحمد عز، انهم قاموا بالتربح وتسهيل الاستيلاء على المال العام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل