المحتوى الرئيسى

مع تعليق ومن دون تعليق

06/11 08:13

■ نشر سمير غريب فى «الأخبار» أن إسماعيل سراج الدين من أكثر المسؤولين اقترابا من الرئيس السابق وأسرته، فكيف يستمر مديراً لمكتبة الإسكندرية بعد ثورة الشعب ضد الرئيس وأسرته.

■ ■ هل كان سمير غريب بعيداً عن الرئيس السابق وأسرته، وهل كانت المناصب التى تولاها من مدير صندوق التنمية إلى رئيس دار الكتب والوثائق القومية لخبرته فى التنمية وفى الكتب والوثائق رغم أنف الرئيس السابق وأسرته وهل اختراع هيئة باسم التنسيق الحضارى ليصبح رئيس هيئة، وهو اختصاص المحافظات فى مصر وكل الدنيا، أمر لا علاقة له بالرئيس السابق وأسرته. أم أن سمير غريب كان من معارضى النظام فى حزب سرى قام بالثورة.

■ قال على أبوشادى فى «الشروق» إنه يخشى توقف مهرجان الإسماعيلية بعد إلغاء دورة هذا العام، خاصة أنه توقف عدة سنوات، وعاد بعد كفاح محمد كامل القليوبى عام 1995، ولا أحد يضمن قليوبى آخر للكفاح من أجل عودته مرة أخرى.

■ ■ هل كان القليوبى رئيس أو مدير مهرجان الإسماعيلية عند عودته عام 1995؟ وهل يمكن مناقشة قرار وزير الثقافة بإلغاء مهرجانات المسرح والسينما لأسباب أمنية ومالية؟ هل غياب الأمن «فكرة» للمناقشة، أو نقص المال. «وجهة نظر».

■ نشرت العديد من الصحف خبر استقالة عصام عبدالهادى من مجلس إدارة غرفة صناعة السينما لأن الغرفة لا تؤيده فى بقاء مؤسسات وأفلام السينما التى تملكها وزارة الثقافة فى شركة السياحة والفنادق والسينما فى وزارة الاستثمار المحلولة والتى تطلب حكومة الثورة من الإنتربول ملاحقة وزيرها والقبض عليه.

■ ■ مصر هى الدولة الوحيدة فى العالم وفى التاريخ التى ربطت بين السينما والسياحة والفنادق، لأسباب شخصية ومالية لا علاقة لها بالعلم أو المنطق، وإذا وافقت غرفة السينما على هذا الوضع، فعليها أن تندمج مع غرفة السياحة والفنادق. ملف وزارة قطاع الأعمال والتى سميت بالاستثمار بعد ذلك يجب أن يحال إلى النائب العام لأن ما تم نهبه فى الوزارتين بالتحايل على القانون أو اختراع قوانين فاسدة يفوق مائة مرة ما يعرف فى التاريخ بنهب الاحتلال البريطانى لمصر.

■ قال فاروق حسنى فى حوار مع جريدة «الشرق الأوسط» العربية التى تصدر فى لندن إن الثورة «فكت قيوده كما فكت قيد مصر، وإن الوزارة كانت الأسر وكرسى الوزارة كان الكلابشات المقيدة سنوات طوال»، وإنه كان «ضد التوريث» وإن سوزان مبارك «شخصية نرجسية لا تقبل النقد من أحد».

■ ■ لا تعليق!

samirmfarid@hotmail.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل