المحتوى الرئيسى

سكودا تقرر المشاركة في تحديات بحيرات الملح لتصل بأوكتافيا إلى سرعة 320 كم في الساعة

06/11 07:00

كثيرا ما تبحث شركات السيارات عن ألقاب وانتصارات تضعها على صفحات الصحف الأولى، لتجذب أنظار العملاء، فمنهم من يستغل سياراته الرياضية لتحقيق أزمنة متفوقة على حلبة النربرجرنج الألمانية، ومنهم من يشارك في تحديات تسلق هضبة البايكس بيك، ومنهم من يحاول الوصول إلى أقصى سرعة ممكنة على بحيرات الملح ببونيفيل الأمريكية التي تعتبر بيت السرعة الأول للسيارات التي صممت في الأساس لاختراق قواعد السرعة القصوى.

ومن أحدث المنضمين إلى قطار التحديات على بحيرات البونيفيل، شركة سكودا التابعة لمجموعة فولكس فاجن، والتي أعلنت عن نسخة خاصة من سيارتها السيدان الناجحة أوكتافيا، تم تعديلها بمساعدة شركة REVO Technik للوصول إلى أقصى سرعة ممكنة في تلك الفئة، حيثُ حصلت السيارة على محرك TSI سعة 2 لتر، ومزود بشاحن هواء تربو أكبر حجما من المعتاد من جاريت، يعمل على إيصال الضغط داخل غرف المحرك إلى 28 PSI بفضل استخدام أوكتافيا لوقود سباقات عالي الأوكتين.

فبالتعديلات الجديدة، والتي رفعت من قدرة المحرك لتصل إلى 592 حصانا، إضافة إلى 450 نيوتن / المتر من العزم، يمكنها أن تدفع بأوكتافيا إلى سرعة قصوى تصل إلى 322 كم في الساعة، وهي سرعة مرتفعة للغاية بالنسبة لسيارة من فئة أوكتافيا، حيثُ تطلب ذلك تجهيز السيارة بالعديد من القطع الجديدة، سواء في نظام التعليق، أو العجلات، إضافة إلى قفص حماية داخل المقصورة، ومظلة تفتح في الخلف، للسيطرة على سرعة السيارة في أثناء التوقف، بعد تحقيق هدف الانطلاقة.

يُذكر أن مناسبة التحدي الرئيسية التي جهزت سكودا تلك النسخة للاحتفال بها، هو مرور 10 سنوات على إطلاق طراز RS من أوكتافيا، لعشاق الرياضية حول العالم.

أضف تعليقا

محتويات هذه الخانة سرية ولن تظهر للآخرين

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل