المحتوى الرئيسى

في تطور مؤسف.. طائرات حربية تقتل 32 سوريا وواشنطن تصف القصف بالوحشي

06/11 12:00

في تطور مؤسف..

طائرات حربية تقتل 32 سوريا وواشنطن تصف

القصف بالوحشي

تصاعد حدة المظاهرات في سوريا
دمشق:لأول مرة منذ اندلاع الاحتجاجات في سوريا استخدم النظام السوري الطائرات

الحربية لقمع الاحتجاجات المناهضة للنظام السوري والمطالبة بالاصلاح السياسي الجمعة

،مما أدى الى مقتل 32 شخص وجرح العشرات،فيما شدد البيت الابيض من لهجته تجاه دمشق،

وادان بقوة ما اعتبره قمعا "عنفيا ووحشيا" قامت به الحكومة السورية ضد المحتجين،

وطالب بوقفه فورا.

ونقلت قناة "الجزيرة الفضائية عن شهود عيان ان طائرات هليكوبتر حربية

سورية اطلقت نيران مدافعها الرشاشة لتفريق احتجاجات مطالبة بالديمقراطية امس الجمعة

في معرة النعمان ،في أول استخدام للقوة الجوية لاخماد الاحتجاجات في الانتفاضة

السورية الدامية على نحو متزايد والمستمرة منذ ثلاثة اشهر.

وجاء استخدام الطائرات الهليكوبتر في يوم شهد تجمعات في شتى انحاء سوريا

ضد الرئيس بشار الاسد.

وبدوره اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان ان طائرات الهليكوبتر اطلقت

النيران في بلدة بشمال غرب سوريا بعدما قتلت قوات الامن على الارض خمسة محتجين

.

وقال شاهد "حلقت خمس طائرات هليكوبتر على الاقل فوق معرة النعمان وبدأت

في اطلاق نيران مدافعها الرشاشة لتفريق عشرات الالاف الذين شاركوا في

الاحتجاج."

وقال الشاهد الذي عرف نفسه باسم نواف "اختبأ الناس في الحقول وتحت

الجسور وفي منازلهم لكن اطلاق النار استمر لساعات على الشوارع التي كانت شبه

خالية."

وعلى النقيض انحى التلفزيون الرسمي السوري باللائمة في العنف في المنطقة

على جماعات مناهضة للحكومة. ولم يشير التليفزيون الليبي الى هجوم الطائرات

الهليكوبتر ولكنه قال ان طائرة هليكوبتر للاسعاف تعرضت لاطلاق نار فوق معرة النعمان

من قبل"مجموعات ارهابية مسلحة" مما ادى الى اصابة طاقمها.

وكانت الأنباء قد أفادت بمقتل 32 مدنيا بنيران قوات الأمن السورية في

أنحاء مختلفة من البلاد أمس الجمعة في تظاهرات جمعة "العشائر".

وأكد شهود تجمع آلاف المتظاهرين في ساحة العاصي الرئيسية وسط مدينة حماة

في ظل غياب أمني كامل.

كما شهدت مدن الحسكة والقامشلي وعامودا شرقي سوريا احتجاجات، من دون

وقوع احتكاكات مع أجهزة الأمن.

وقال الناشط حسن برو ان اكثر من ثلاثة الاف شخص تظاهروا في القامشلي 700

كلم شمال شرق دمشق.


وقال شاهد عيان لهيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" إن "آليات

للجيش السوري وشبيحة النظام انطلقوا من سهل الغاب جنوب مدينة ادلب ومروا بقرية

المسطومة ويقومون باطلاق النار بشكل عشوائي".


ودعا المتظاهرون الى سقوط نظام الرئيس بشار الاسد، مرددين هتافات

تضامنية مع منطقة جسر الشغور ومدينة درعا.

وتظاهر اكثر من اربعة الاف شخص ايضا في عامودا واكثر من الف في راس

العين.

وفي دمشق، فرقت قوات الأمن حشدا من المتظاهرين تجمعوا أمام مسجد الحسن

في منطقة الميدان وسط المدينة.

وشهد حي القابون في دمشق تجمعات قرب مسجد الغفران، كما خرجت مظاهرة من

مسجد السلام في حي برزة قرب العاصمة.

وفي حمص وسط سوريا خرجت تظاهرات في أحياء القصور والخالدية وشارع الستين

وبلدة دير بعلبة ووادي السايح بينما سمع اطلاق نار كثيف في حي باب

عمرو.

وفي درعا خرجت تظاهرات وقال شهود عيان أنهم سمعوا إطلاق نار كثيف قرب

مسجد الحسين.

كما تظاهر عدد من المحتجين قرب مسجد عمر بن الخطاب في مدينة اللاذقية،

وشهدت مدينة جبلة على الساحل السوري تظاهرات أيضا.

وسقط جرحى في حي الخالدية في حمص وسط سورية نتيجة اطلاق نار كثيف، كما

جرت تظاهرات في التل وقطنا والزبداني في ريف دمشق وتظاهرة في الرقة شرق سورية قرب

الحدود العراقي.

وذكر التلفزيون الرسمي السوري ان قوات الجيش والدبابات وصلت الى مدخل

مدينة جسر الشغور شمالي البلاد وتمشط القرى المجاورة بحثا عن مسلحين.

صور للجيش السوري وهو يقف علي جثث المتظاهرين بحمص
وتلقي الحكومة السورية باللائمة على هؤلاء المسلحين في واقعة

مقتل اكثر من مئة من قوات الامن في تلك المنطقة يوم الاثنين الماضي.


مواجهة اسرائيل

وعلى صعيد آخر،نقلت صحيفة "الجمهورية" اللبنانية عن مصادر سورية بدمشق

قولهم إن هناك نقاشا يدور داخل القيادة السورية فى شأن إمكان فتح جبهة مع إسرائيل.

وذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية التى نقلت الخبر عن الصحيفة اللبنانية

أنه بحسب المصدر فإن نظام بشار الأسد يتجاذبه رأيان، أولهما الذهاب إلى حرب مع

إسرائيل فى حال تفاقمت الأمور أكثر فى الداخل، أملا فى تهدئة للجبهة الداخلية.

وأضافت المصادر أن الرأى الثانى يرفض هذا السيناريو انطلاقا من أن خيار

المواجهة مع إسرائيل يفقد النظام السورى الاستقرار الذى تمكن من تحقيقه فى الجولان

منذ حرب 1973، مما يعنى تلقائيا تسريع نهاية هذا النظام.

وفى المقابل، حذرت مصادر غربية عبر الصحيفة اللبنانية من أن أى لجوء إلى

الحرب أو تحريك جبهة الحدود مع إسرائيل لن يجعل الأسد يهرب من تحقيق الإصلاحات

المطلوبة، لا بل إن هذا التفكير سيدمر سوريا ولبنان

بالكامل.
 

فرار اربعة الآف
وفي سياق أخر،ذكرت صحيفة تركية امس الجمعة ان تركيا

تفكر في اقامة منطقة عازلة على حدودها مع سوريا اذا فر مئات الالاف من العنف

هناك.

وفر قرابة اربعة الاف سوري الى جنوب تركيا خوفا من هجوم للجيش وأعلن

التلفزيون الرسمي السوري أن الجيش سيبدأ عملية عسكرية بالقرب من الحدود في بلدة جسر

الشغور.

وذكرت صحيفة "حريت" التركية أن "مسئولي وزارة الخارجية قالوا ان من بين

السيناريوهات التي نوقشت انشاء منطقة عازلة اذا سعى مئات الالاف للجوء الى

تركيا."

لكن هذه الفكرة لا تبدو وشيكة. ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من

مسؤولين في الخارجية التركية.
في هذه الاثناء قالت منظمة الهلال الاحمر انها

بدأت في اقامة مخيم جديد في تركيا لاستيعاب نحو خمسة آلاف لاجئ سوري فروا الى تركيا

من الاضطرابات في بلادهم.

وقد ادان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوجان القمع العنيف الذي تعرض

له المحتجون السوريون، ووصفه بأنه "وحشي وغير انساني".

واتهم اردوجان الحكومة السورية بممارسة فظائع، وقال انه لم يعد بمقدروه

الدفاع عن الرئيس السوري بشار الاسد.

واضاف انه تحدث الى الاسد قبل ايام وناشده تبني الاصلاح، الا ان الرد

السوري كان غير ملائم، حسب وصفه.

ادانة واشنطن

وشدد البيت الابيض من لهجته تجاه دمشق، وادان بقوة ما اعتبره قمعا

"عنفيا ووحشيا" قامت به الحكومة السورية ضد المحتجين، وطالب بوقفه

فورا.

وقال البيت الابيض، في بيان في وقت متأخر امس الجمعة، ان الرئيس السوري

يقود شعبه نحو "مسار خطير"، معلنا دعمه لمشروع قرار قدمته دول اوروبية امام مجلس

الامن الدولي يدين القمع في سورية، ويطالب بوقفه فورا.
ومن جانبها،حذرت دمشق من

مغبة صدور قرار ادانة أممي  ضدها  لأنه سيعمل على تشجيع ما تسميهم

بـ"المتطرفين والارهابيين".

وفي المقابل قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم في رسالة وجهها الى

الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون يوم 9 يونيو/حزيران إنه "من المهم ضرورة الا

يتدخل مجلس الامن في الشئون الداخلية لسوريا وهي عضو مؤسس للامم المتحدة"، مضيفا

"اننا متأكدون تماما ان اي قرار يتبناه هذا المجلس تحت اي عنوان لن يؤدي الا الى

تفاقم الوضع وارسال رسالة لهؤلاء المتطرفين والارهابيين مفادها ان التدمير المتعمد

الذي يقومون به يحظى بدعم مجلس الامن".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل