المحتوى الرئيسى

سورية: 28 قتيلا باحتجاجات الجمعة، وواشنطن تشدد مع دمشق

06/11 03:27

شدد البيت الابيض من لهجته تجاه دمشق، وادان بقوة ما اعتبره قمعا عنفيا ووحشيا قامت به الحكومة السورية ضد المحتجين، وطالب بوقفه فورا.

وقال البيت الابيض، في بيان في وقت متأخر الجمعة، ان الرئيس السوري يقود شعبه نحو مسار خطير ، معلنا دعمه لمشروع قرار قدمته دول اوروبية امام مجلس الامن الدولي يدين القمع في سورية، ويطالب بوقفه فورا.

وفيما تزداد الضغوط الخارجية من واشنطن واوروبا وتركيا على دمشق، تواجه السلطات السورية ضغوطا داخلية كبيرة متمثلة في اتساع رقعة الاحتجاجات في البلاد، التي كان آخرها التظاهرات التي عرفت بـ جمعة العشائر ، والتي ادت الى مقتل ما لا يقل عن 28 شخصا برصاص الامن والجيش السوري.

واندلعت التظاهرات في العديد من المدن السورية، منها دمشق، ومعرة النعمان، التي سقط فيها عشرة قتلى على الاقل.

وذكر شهود ان طائرات الهليوكوبتر العسكرية استخدمت لقمع المتظاهرين بعد ان قيل ان محتجين اضرموا النار في مركز للشرطة.

ويقول ناشطون معارضون ان القوات السورية استخدمت اسلوب الارض المحروقة في بلدة جسر الشغور، وعمدت الى تسوية منازل بالارض بالبلدوزرات، واحراق المزروعات.

في هذه الاثناء قالت منظمة الهلال الاحمر انها بدأت في اقامة مخيم جديد في تركيا لاستيعاب نحو خمسة آلاف لاجئ سوري فروا الى تركيا من الاضطرابات في بلادهم.

وقد ادان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان القمع العنيف الذي تعرض له المحتجون السوريون، ووصفه بأنه وحشي وغير انساني .

واتهم اردوغان الحكومة السورية بممارسة فظائع، وقال انه لم يعد بمقدروه الدفاع عن الرئيس السوري بشار الاسد.

واضاف انه تحدث الى الاسد قبل ايام وناشده تبني الاصلاح، الا ان الرد السوري كان غير ملائم، حسب وصفه.

وأكد شهود تجمع آلاف المتظاهرين في ساحة العاصي الرئيسية وسط مدينة حماة في ظل غياب أمني كامل.

كما شهدت مدن الحسكة والقامشلي وعامودا شرقي سورية احتجاجات، من دون وقوع احتكاكات مع أجهزة الأمن.

وقال الناشط حسن برو ان اكثر من ثلاثة الاف شخص تظاهروا في القامشلي (700 كلم شمال شرق دمشق).

ودعا المتظاهرون الى سقوط نظام الرئيس بشار الاسد، مرددين هتافات تضامنية مع منطقة جسر الشغور ومدينة درعا.وتظاهر اكثر من اربعة الاف شخص ايضا في عامودا واكثر من الف في راس العين.

وفي دمشق، فرقت قوات الأمن حشدا من المتظاهرين تجمعوا أمام مسجد الحسن في منطقة الميدان وسط المدينة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل