المحتوى الرئيسى

ليفني: نتنياهو وباراك يشكلان «خطراً على إسرائيل»

06/11 01:59

ليفني: نتنياهو وباراك يشكلان

«خطراً على إسرائيل»

القدس

المحتلة: شنت تسيبي ليفني زعيمة حزب «كاديما» والمعارضة الإسرائيلية، هجوماً لاذعاً

على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع ايهود باراك، يوم

الجمعة.

واعتبرت ليفني أن نتنياهو وباراك يشكلان خطراً على

إسرائيل، وأن الأول تحديداً يريد إعادة إسرائيل إلى حدود عام 1948، وهو الأمر الذي

سيقضي على قيام دولة يهودية كما يطمح الإسرائيليون، حسب زعمها.

وأيدت ليفني في مقابلة أجرتها معها صحيفة «يديعوت

أحرونوت» ونشرتها الجمعة، تحذيرات رئيس الموساد السابق مائير داغان من «مغامرة»

إسرائيلية بشن هجوم ضد إيران.

وقالت: "قلت في الماضي أن بيبي (تقصد نتنياهو) وباراك

يشكلان خطرا على الدولة وما زلت أعتقد أن هذا صحيح لكن عندما يأتي ذلك من شخص تنحى

عن منصب أمني وليس سياسيا فإن تأثير ذلك أكبر على المستوى

الشعبي".

وأضافت أن "داغان لم يكشف سرا وإنما حذر مما هو آت،

ولا شك لدي في أنه لو كان الحديث يدور عن انتقادات صغيرة بنظره وليس تحذيرا من خطر

وجودي على الدولة لصمت... وأنا أؤكد أن ما قاله بالعلن قاله في الاجتماعات

المغلقة".

وتابعت ليفني: "إن أقوال داغان جاءت بعد أن أدرك أن

الحال مستمر مثلما يحصل اليوم وهناك خطر على الدولة وقد استمد انطباعه من خلال عمله

مع نتنياهو وباراك ولذلك أنا لا أتطرق إلى مضمون الأقوال لكني أتطرق إلى المقولة

الموجهة لمواطني إسرائيل بأن قيادة الدولة تقودهم إلى مكان

خطير".

وأوضحت ليفني أنها عندما تقول إن نتنياهو وباراك

يشكلان خطرا على إسرائيل إنما تقصد بذلك أنه "بالإمكان أن نرى إلى أين نحن نسير

وخصوصا على خلفية التغيرات من حولنا فإسرائيل معزولة وهذه العزلة تمس بالأمن

وإسرائيل فقدت الشرعية للقيام بعملية عسكرية".

وقالت إن نتنياهو لا يفعل شيئا من أجل تغيير هذا الوضع

"فإسرائيل موجودة اليوم في أسوأ مكان منذ قيامها وعندما يقول نتنياهو إن الصراع ليس

على حدود العام 1967 وإنما على حدود العام 1948 فإنه هو الذي يقودنا إلى هناك"، حسب

قولها.

وأضافت إن السياسة التي ينتهجها نتنياهو وباراك "هي إخفاق وهما لا يمنعان ما سوف

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل