المحتوى الرئيسى

فريد الديب: هيكل «هجاص» ووزير العدل «بيفتري» على مبارك

06/11 04:08

أكد أن العفو عن مبارك كلام

فارغ..

 

فريد الديب: هيكل «هجاص» ووزير العدل «بيفتري» على

مبارك

 

متابعة - السيد سالم

 

المحامي فريد الديب
فتح

فريد الديب، محامي الرئيس السابق حسني مبارك وعائلته، النار على وسائل الإعلام

والكاتب الصحفي الكبير محمد حسانين هيكل ووزير العدل المستشار عبد العزيز الجندي،

مؤكدا أن التسريبات بشأن العفو عن مبارك فلسفة فارغة ليس لها أي أساس من

الصحة، مشيرا إلى أن مبارك قليل الكلام في هذه المرحلة من شدة مرضه، ولأنه مش قادر

يصدق ما يحدث،

 

واتهم وسائل

الإعلام بأنها تتسابق في الحط من قدر مبارك، ووصف تصريحات هيكل بأنها "هجص"، كما

طالب الجندي بالكف عن تصريحات والانتباه لعمله.

 

وقال في حواره

مع قناة الحرة: "إن مسألة دفاعي عن مبارك وأسرته هو عمل مهني، لأنني على اقتناع

شخصي ببراءته، علاوة على حبي له، ولذلك فأنا فخور بالدفاع

عنه".

 

وعن سبب ذلك

الحب، أكد أن هناك أسبابا كثيرة تدفعه إلى ذلك، منها أن النائب العام في سنة 1968

نقل إلى محكمة استئناف القاهرة بقرار من السلطة التنفيذية بشكل غير لائق، وهذا ما

لم يحدث في عهد مبارك، بل على العكس صدر في عام 1984 قانونا ينص على أنه لا يجوز

نقل النائب العام أو عزله من منصبه إلا بناء على طلبه

وبموافقته.

 

ولفت إلى أنه

في عام 1969 ألغي تماما مجلس القضاء الأعلى وأعيد في عهد الرئيس مبارك، مضيفاً

بالقول: "إذا

كان مبارك ساء منه فعل واحد، فأفعاله التي سرتنا ألوف".

 

وتابع: يكفي

أنه من رجال القوات المسلحة العظام الذين أعادوا لنا العزة والكرامة في عام

1973، مؤكدا أنه عندما يراه وهو يصارع المرض على سريره لا يرى إلا رجلا كان قائدًا

للقوات الجوية في وقت عصيب، ثم إنه قبل هذا كان مديرا للكلية الجوية التي خرجت

الطيارين الذين كان لهم الفضل الكبير في حرب أكتوبر.

 

واستطرد: يشفع

لي هذا الحب أنني عشت أيام الهوان في عام 1967، وقبلها عام 1956، وليس هناك شعور

بالهوان أكثر من أن تكون بلدك محتلة.

 

الرئيس مبارك مع اسرته الرئيس مبارك مع عائلته
وعبر

الديب عن عدم اعتراضه على علنية محاكمة مبارك وعائلته، لكن بشرط أن تكون جلسات

المحاكمة في أجواء مناسبة، بحيث لا يتعرض القاضي لضغوط الرأي العام؛ لأن الكارثة أن

تكون هناك مرافعة أمام الرأي العام وليس أمام القضاء، وقال: "إن

سرية المحاكمة

أو علنيتها ليست هي الفيصل؛ لكن الجو العام هو المهم".

 

وأوضح الديب

أن الرئيس السابق حسني مبارك قليل الكلام في هذه المرحلة، لأنه مريض، وبسبب حزنه

الشديد، وقال: "أجد صعوبة كبيرة جدًا في أن أسمع منه؛ لأن الحزن مسيطر عليه جدا،

ومش قادر يصدق، وفي نفس الوقت مريض وعيان".

 

وأوضح أن

الرئيس السابق يعاني من أمراض عضال، وفق ما جاء في التقارير الطبية، في القلب وفي

الشرايين الموصلة للدم، وفي العضلات، وتحدثت التقارير عن أورام في القولون ليست

حميدة.

 

وعن التسريبات

بشأن العفو عن مبارك، وصفها بأنها "فلسفة فارغة"، مشيرا إلى أن إحدى الصحف نشرت عن

أن الرئيس السابق سيلقي خطابا على إحدى القنوات يطلب العفو ويبدي

الندم، واصفاً ذلك بأنه "عيب".

 

وأدرف الديب

قائلا: "العفو لا يأتي إلا بعد أن يثبت الاتهام في حق المتهم، والذي يثبت

الاتهام هو الحكم القضائي وليس أنا أو أنت أو

التليفزيون".

 

وعن نقل

الرئيس السابق حسني مبارك إلى مستشفى سجن طرة، أوضح الديب أن هناك افتراءات كثيرة

جدا تجاه مبارك وعائلته يقوم بها ذوو الميول المعروفة والاتجاهات

المخالفة.

 

وأضاف: "من

المعروف أن مستشفيات السجون تكون خاصة للحالات الطفيفة؛ لكن الحالات الحرجة يتم

نقلها إلى مستشفيات وزارة الصحة، والتي منها مستشفى شرم الشيخ". وتساءل: هل

تستكثرون سريرا على رجل مريض؟ .. هذا عيب، المرض له

حرمة".

 

واتهم الصحف

ووسائل الإعلام بأنها تتسابق في الحط من كرامة الرئيس السابق، والحط من قدره، وتقوم

بنشر أكاذيب عنه، مشيرا إلى أن تقرير اللجنة الطبية المشكلة من 6 أطباء أكدت أنه لا

يستطيع الذهاب إلى دورة المياه التي تبعد 6 أمتار عن سريره- إلا بمساعدة لأنه أصيب

بوهن في العضلات نتيجة الرقاد والحالة المرضية التي

يعانيها.

 

جمال مبارك - حسني مبارك - علاء مبارك
ووصف

من يقول "إن الحديث عن تدهور صحة الرئيس السابق هو استدرار لعطف المواطنين" بأنه

نوع من الهجوم الخسيس، لأن "مرض مبارك مش هزار"، وهل نحن الذين نفتعل المرض أم أن

هناك شكاوى.

 

وعن تجميد

أرصدة لمبارك في سويسرا تقدر بـ2.5 مليار جنيه، أكد أن كل ما نشر عن ثروة الرئيس

مبارك هو أكاذيب، وقال محتدا: "طالبنا من لديه أي دليل عن أية أرصدة بإظهارها،

وقلنا ذلك منذ اليوم الأول، وما يقال عن أي قصور أو مطاعم أو نوادي، كله كذب،

الكلام سهل".

 

وتابع: "للأسف

الشديد، من يتحدثون عن 70 مليار وما شابه ذلك هو وزير العدل، ومن المفترض أنه ليس

له أي صفة؛ لأن هناك جهات تحقيق، ولكن عليه أن يقول التحقيقات أثبتت كذا، ودليلنا

كذا. ولكن الحديث عن الثروة من خلال أي وسيلة إعلام

هجايص".

 

وأضاف: "في

يوم من الأيام نشروا ما ادعوا أنه وثيقة، واتضح في النهاية أنها مزورة، مع أن صحيفة

أمريكية نشرتها، وظهر لنا أنها مزورة في مصر، ونقلتها الصحف الأجنبية، وعلى هذا يتم

نشر صور مفبركة وأخبار مفبركة"، مهدداً في الوقت ذاته

بمقاضاة كل من قام بنشر أي أخبار كاذبة عن الرئيس

السابق. 

 

 

وعن السبب في

عدم مغادرة مبارك لمصر بعد تخليه عن الرئاسة، أكد الديب أن ذلك دليل قاطع على أن كل

ما يقال عنه كذب وافتراء؛ لأنه كان يمكن أن يقوم بذلك وهو في السلطة، وحتى عندما

أعلن بيان التنحي.

 

وفي سؤال عن

مدى صحة توقيع الرئيس السابق حسني مبارك على بيان التنحي، أكد أنه وقع عليه، ووقع

على إسناد مهام رئيس الجمهورية إلى المجلس الأعلى للقوات

المسلحة.

 

محمد حسنين هيكل مع محمود سعد
 ووصف الديب تصريحات الكاتب محمد حسانين هيكل "عن خشية مبارك من أن

يكون مصيره مشابه لشاه إيران لو أنه هرب من مصر" بأنه كلام فارغ، مشيرا إلى أن

الشاه غادر إيران واستقبله الرئيس الراحل أنور السادات بأسوان، وأقام إلى أن وافته

المنية، قائلا: "هيكل دائما يتحاشى أن يقول الحق، وإذا قاله يقوله بالتواء،

وبطريقة تهدره وتضيعه".

 

وقال: "هيكل

ده اللي انتم طالعين بيه السما ده، لا يقول الحق إطلاقا في كثير من الأمور، خصوصًا

في كل ما يتصل بالرئيس حسني مبارك؛" ووصف تصريحاته بأنها "تصفية حسابات بينه وبين

نفسه".

 

وتابع: "أراد

هيكل أن يطعن مبارك في شرفه العسكري، ونسي ما كتبه عام 1973، وما نشره في كتاب عام

1993م، عن الضربة الجوية, ثم يأتي مؤخرًا ويقلل من جدواها، ويقول إنها ليس لها أي

فائدة".

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل