المحتوى الرئيسى

علاوي: المالكي كذب على شعب العراق واعتمد على إيران ليصبح رئيساً للوزراء

06/11 00:29

دبي- العربية.نت

هاجم إياد علاوي رئيس الحكومة العراقية الحالية بوصفها "اعتمدت على الأجنبي واعتمدت على إيران"، وقال مشيراً في حديثه إلى نوري المالكي، رئيس الحكومة الحالية، إنه فعل ذلك "لكي يصبح رئيسا للوزراء ويبقى في الحكم".

وعلق رئيس الوزراء الأسبق اياد علاوي، زعيم "القائمة العراقية"، على انتهاء المهلة التي وضعها المالكي للوزراء بالقول في خطاب متلفز بث مساء الجمعة 10-6-2011 "لقد كذبوا على شعبنا في مهلة المائة يوم".

وقد شهد العراق في بداية العام الحالي اكبر تظاهرات منذ سقوط نظام صدام حسين عام 2003، دفعت بالمالكي الى الاعلان في 27 شباط / فبراير انه سيقوم وسيعلن بعد 100 يوم من هذا التاريخ، "اخفاقات ونجاحات كل وزير"، ملمحا حينها الى امكان طرد وزراء او مسؤولين في وزاراتهم.

ولم تتمكن الحكومة في هذه الفترة من ايجاد حلول لمشاكل اساسية يعاني منها العراقيون في حياتهم اليومية، بينها النقص الحاد في الكهرباء والمياه النقية، وكذلك الوضع الامني الذي يبقي البلاد في حالة من التاهب الدائم.

تظاهرات مطالبة بإصلاحات

وقد تظاهر مئات العراقيين في بغداد ومدن اخرى في الجنوب والشمال الجمعة 10-6-2011 مطالبين الحكومة باجراء اصلاحات معيشية وسياسية، بعد ايام قليلة من انتهاء مهلة المائة يوم التي منحت الى الوزارات لتحسين ادائها.

وتجمع حوالى 300 شخص في ساحة التحرير في وسط بغداد حاملين لافتات تطالب بالاصلاح وبخروج القوات الاميركية من البلاد، ومرددين هتافات مناوئة لحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي.

والى جانب هؤلاء، كان يتظاهر حوالى ثلاثة آلاف شخص معظمهم من رجال العشائر للمطالبة باعدام موقوفين متهمين بقتل 70 شخصا كانوا يحضرون حفل زفاف في مدينة الدجيل شمال بغداد عام 2006.

واقامت قوات الشرطة والجيش حواجز عند مداخل ساحة التحرير، ومنعت السيارات من التوجه اليها، فيما كان يجري تفتيش الداخلين الى مكان التجمع.

وكان ناشطون عراقيون وجهوا على موقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي دعوات للتظاهر بقوة اليوم في عموم محافظات العراق وخصوصا في ساحة التحرير وسط بغداد في ما اطلقوا عليه "جمعة القرار والرحيل".

وقال محمد جاسم (28 عاما) وهو يرفع لافتة في ساحة التحرير كتب عليها "صدورنا اقوى من حكومتكم"، ان "المشاكل في كل مكان، اقتصادية واجتماعية وسياسية".

واضاف ان "مليون شخص قتلوا منذ عام 2006، وهناك اناس يتظاهرون على خلفية مقتل 70 شخصا في حفل زفاف"، في اشارة الى التظاهرة الاخرى المجاورة.

وجلست ثلاث نساء وضعن على راسهن حجابا بالوان العلم العراقي الاحمر والاسود والابيض على حافة رصيف وحملن لافتة كتب عليها "الشعب يريد توفير الخدمات".

وكانت مكبرات الصوت في وسط الساحة تصدح بالكلمات المطالبة باعدام المتهمين بقتل المشاركين في حفل الزفاف، وتغطي على اصوات الداعين للاصلاح.

مهلة المائة يوم "كذبة"

واتهم احمد السعدي (30 عاما) المتظاهرين المطالبين باعدام هؤلاء المتهمين بانهم "دفعوا من قبل المالكي من اجل احباط تظاهرتنا المطالبة بالاصلاح وتحويلها الى تجمع سخيف من اجل غاية نؤيدها جميعا".

وتابع "مهلة المائة يوم كذبة انتهت، وعلينا ان نتحرك".

وقال محمد حسين علي (45 عاما) الذي كان يشارك في التجمع الخاص بقتلة حفل الزفاف ان "التظاهرة الاخرى هي التي تشوش علينا، وليس العكس".

وتابع بينما كان يمر الى جانبه رجال عشائر يحملون عصيا في ايديهم "لم يطلب منا احد المجيء الى هنا، سمعنا بالتظاهرة فاتينا".

وبعد مرور حوالى نصف ساعة على بدء التظاهرة عند حوالى الساعة العاشرة صباحا (07,00 ت غ)، اقتحم حوالى عشرة رجال التجمع المطالب بالاصلاح وانهالوا بالضرب على اربعة من المتظاهرين، ما ادى الى تفرق المتجمعين بعد دقائق.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل