المحتوى الرئيسى

البلطجية يهاجمون مظاهرات العراق

06/11 01:23

اشتباكات بالأيدي بين بلطجية المالكي والمتظاهرين في ساحة التحرير ببغداد (الجزيرة نت)

علاء يوسف-بغداد

انطلق المئات من المتظاهرين في بغداد والبصرة ونينوى في مظاهرات جمعة القرار والرحيل، التي تعهدت بخروجها تجمعات وحركات شبابية بعد انتهاء مهلة المائة يوم التي تعهد بها رئيس الوزراء نوري المالكي للإصلاح وتحسين الخدمات.

وفي ساحة التحرير وسط بغداد وصل المئات ممن أطلق عليهم المتظاهرون "بلطجية المالكي" وهم يرتدون الزي المدني ويحملون السكاكين والعصي وقاموا بالاعتداء على المتظاهرين مما أدى إلى إصابة العشرات بجروح مختلفة، في محاولة من حكومة المالكي للتأثير على معنويات المتظاهرين.

وقال عدي الزيدي الناشط في تنظيم المظاهرات ورئيس الحركة الشعبية لإنقاذ العراق للجزيرة نت، إن معلومات وصلته الخميس عن استعدادات يجريها حزب الدعوة الذي يتزعمه المالكي لغرض تحويل مظاهرات جمعة القرار والرحيل عن هدفها الأساسي وهو المطالبة بإسقاط حكومة المالكي.

وأضاف الزيدي أن شباب حركته في محافظات كربلاء والنجف والديوانية أكدوا تهيئة حافلات لنقل موظفي الدوائر وأعضاء حزب الدعوة من تلك المحافظات إلى بغداد للتظاهر تأييدا للمالكي والضغط على المتظاهرين المطالبين بإسقاط حكومته.

وأكد أن الشباب الذين وصلوا إلى ساحة التحرير وجدوا المئات من المدنيين وهم يحملون السكاكين والعصي في ساحة التحرير، ورغم ذلك بدؤوا بترديد الشعارات التي تطالب برحيل المالكي وحكومته، مثل (إرحل إرحل يا مشؤوم ما تتكرر مائة يوم) و(إرحل إرحل يا مفضوح دع المنصب يله وروح).

وأشار إلى أن بلطجية المالكي انتشروا في كافة المحافظات التي خرجت فيها المظاهرات وخصوصًا بغداد والبصرة والموصل، موضحا أن أغلب هؤلاء هم من مجالس الإسناد التي أسسها ويدعمها المالكي.

جانب من تظاهرة البصرة (الجزيرة نت)

اعتصامات ليلية
وكان الزيدي يتحدث لمراسل الجزيرة نت هاتفيا من البصرة، وقال إنه رغم ارتفاع درجات الحرارة التي وصلت أكثر من خمسين درجة فإن الشباب قرروا الاستمرار في التظاهر وإقامة اعتصامات مسائية تخفيفًا على المتظاهرين.

من جهتها أشارت مريم حسين الناطقة باسم هيئة التنسيق المشترك للحراك الشعبي للجزيرة نت، إلى أن بلطجية المالكي قاموا باعتداءات سافرة على متظاهري ساحة التحرير، في محاولة لمحاصرة المتظاهرين ومنعهم من الهتافات ضد الحكومة ورئيس الوزراء نوري المالكي.

وأكدت الاعتداء على الناشطة سناء الدليمي التي ضربت بسكين حادة ونقلت إلى المستشفى حيث يصعب معالجة جرحها لأنها تعاني من مرض السكري.

وتعرضت الإعلامية والناشطة في حقوق الإنسان سحر الموسوي كذلك إلى ضربة سكين حادة وهي ترقد في المستشفى وحالتها خطرة، إضافة إلى اعتقال الناشط والإعلامي مخلد الدليمي عندما كان متوجها إلى ساحة التحرير.

وناشدت حسين منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني وممثل الأمين العام للأمم المتحدة المحافظة على سلامة المعتقلين وإدانة عمليات القمع التي تعرض لها المتظاهرون.

وأكدت توثيق انتهاكات بلطجية المالكي واعتداءاتهم على المتظاهرين بالصورة والصوت، لتقديمها إلى منظمات حقوق الإنسان لتعتبر دليل إدانة بحق المالكي وحكومته.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل