المحتوى الرئيسى

مقتل وزير الداخلية الصومالى بيد ابنة أخيه فى هجوم انتحاري

06/11 11:09

مقديشو: - أعلنت جماعة "الشباب" الإسلامية المسلحة في الصومال مسؤوليتها عن قتل وزير الداخلية عبد الشكور شيخ حسن.

وصرح المسؤول الحكومي عبد القادر معلٍّ نور لبي بي سي بأن فتاة هي التي قامت بالتفجير. وقد قتلت على الفور.

وقال شهود عيان إن آخرين قتلوا في التفجير، فيما قال المسؤول الأمني عدنان محمد لوكالة الأنباء الفرنسية إن الوزير توفي في المستشفى.

وأضاف أن المعلومات المتوفرة لديهم تشير إلى أن شابة هي ابنة أخ الوزير قد نفذت الهجوم.

وأكدت ذلك أيضا مصادر أمنية أخرى قالت إن الفتاة كانت تنزل في مسكن الوزير بالعاصمة مقديشو خلال الأيام الثلاثة الماضية.

ولم يقم الحراس بتفتيش الفتاة ظنا منهم أنها لا تشكل أي خطر على الوزير.

يذكر أن جماعة "الشباب" قد نفذت عددا من العمليات الانتحارية في البلاد خلال الأعوام القليلة الماضية.

ويشن مقاتلو حركة الشباب المجاهدين، المرتبطة أيدولوجيا بتنظيم القاعدة، والذين يفرضون سيطرتهم على غالبية المناطق في جنوب الصومال، حرباً ضارية ضد القوات الحكومية، في محاولة لتولي زمام الأمور في البلاد.

يُشار أن نظام الحكم في الصومال لم يعرف طعم الاستقرار منذ عام 1991، كما أن القتال الدائر بين المقاتلين الثوار والقوات الحكومية قد زاد من حدة الأزمة الإنسانية في الدولة الأفريقية، التي تعاني أصلاً من الفقر والجوع.

وتسيطر حركة "الشباب المجاهدين"، التي يُعتقد أنها تضم المئات من "المقاتلين الأجانب"، قدموا من دول في جنوب آسيا، ومنطقة الخليج، ودول غربية، مثل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، على القسم الأكبر من وسط وجنوب الصومال.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل