المحتوى الرئيسى

استمرار أزمة جامعة النيل.. والوقت يهدد مستقبل الطلاب

06/11 13:18

استمرار أزمة جامعة

النيل.. والوقت يهدد مستقبل

الطلاب

محيط ـ عادل عبد الرحيم

قرر مجلس جامعة النيل برئاسة د طارق خليل رئيس الجامعة

تمسكه باستمرار عمل الجامعة كجامعة بحثية أهلية لا تهدف إلي الربح وناشدوا كل

الجهات المعنية في مصر سواء في الحكومة أو مؤسسات المجتمع المدني بدعم هذا الاتجاه

وإصدار القرارات المناسبة التي تؤكد علي ذلك في مواجهة الهجمة التي تتعرض لها

الجامعة وتهددها بعد أن تم الاستيلاء علي الأراضي والمباني المخصصة لها في مدينة

الشيخ زايد وكذلك المعامل التي تم إنشاؤها ومنعها من الاستفادة منها وتخصيصها

لمشروع د.زويل.

من جهة أخري رفع أولياء أمور الطلاب بالجامعة مذكرة

عاجلة لكل من المجلس الأعلى للقوات المسلحة ومجلس الوزراء أكدوا فيها أنهم وأبناؤهم

متمسكون ببقائهم في جامعة النيل ولن يتركوها نظرا لتميزها، وقالوا: نحن كأولياء

أمور نرحب بكل قرار صادر عن مجلس الوزراء يراعي مصلحة جامعة النيل وأبناءنا حتى مع

وضعها ضمن المشروع القومي لنهضة التعليم والبحث العلمي الذي تتبناه الحكومة حاليا.

أكد أولياء الأمور علي ذلك بعد أن تأزمت الأمور في

جامعة النيل بعد أن ضاع حلم طلابها وأساتذتها  في الانتقال إلي المقر الجديد

للجامعة في مدينة الشيخ زايد والذي يقع علي مساحة 127 فدانا كانت مساهمة من الحكومة

لهذه الجامعة كحق انتفاع وكان يتم إعداده لأن يكون مقرا لها بعد أن قررت الدولة

تخصيص الأراضي والمباني الموجودة علي هذه المساحة لمشروع مدينة زويل للعلوم

والتكنولوجيا .

 وبدأ الطلاب الملتحقون بالجامعة سواء في مرحلة

البكالوريوس أو الدراسات العليا يشعرون بالخطر من توقف الدراسة بها.
وقد تأكد

لهم ذلك بعد أن قام د أحمد زويل بزيارة موقع المشروع  مؤخرا ووجه لهم حديثا

قاسيا عند لقائه بهم وقال لهم أن جامعة النيل ليست ضمن مشروعه لكنه قد يستعين

مستقبلا ببعض المتفوقين منهم لكن بعد عام علي الأقل من الآن حيث سيعد  خارطة

طريق لمشروعه بشكل متكامل ليتم عرضها  علي مجلس الشعب بعد انتخابه للموافقة

عليها.

وكشف د.عمرو عبد العزيز الأستاذ بكلية طب أسنان جامعة

عين شمس وعضو مجلس الآباء بالجامعة أن أولياء الأمور أوضحوا في مذكرتهم للمجلس

الأعلى للقوات المسلحة وإلي مجلس الوزراء أنهم يرون أنه لا داعي لتعطيل الطلاب عن

الانتفاع بمقر الجامعة في مدينة الشيخ زايد لحين الوصول إلي التصور النهائي لهذا

المشروع ونحن والجامعة نتعهد قانونا بالموافقة علي ما ترونه مستقبلا بشأن وضع جامعة

النيل ضمن هذا المشروع القومي أو غيره من المشروعات الأخرى.

وكانت جامعة النيل قد تأسست عام 2006  كجامعة

خاصة لا تهدف إلي الربح، ووافق المجلس الأعلى للجامعات الخاصة والأهلية في 20 يناير

الماضي علي تحويلها  إلي جامعة أهلية، لتأكيد استقلاليتها وأصبحت تخضع لإشراف

المجلس ووزارة التعليم العالي0 ويدرس بها  حاليا ما يقرب من 285 طالبا مصريا

في الدراسات العليا من أوائل خريجي الجامعات المصرية، وحوالي 85 طالبا في المرحلة

الجامعية الأولي من أوائل المدارس المصرية والأجنبية وتم تخريج الدفعات الأولي في

مرحلة الدراسات العليا .

حيث حصل علي درجة الماجستير ما يزيد علي 120 طالبا،

وحصل منهم  25 خريجا علي منح كاملة للدكتوراه في كبري الجامعات الأمريكية

والأوروبية علي نفقة هذه الجامعات، لكن بعد الانتهاء من بناء المقر الدائم للجامعة

وتجهيزه، فوجئت الجامعة باتخاذ حكومة  د.أحمد شفيق قرارا بضم الجامعة بالكامل

إلي صندوق تطوير التعليم التابع لمجلس الوزراء والذي قرر بعد ذلك تخصيصه لمشروع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل