المحتوى الرئيسى

تفاقم أزمة جامعة النيل بسبب مشروع ''زويل''

06/11 12:58

كتب - عبد الفتاح نبيل:

قرر مجلس جامعة النيل برئاسة الدكتور طارق خليل رئيس الجامعة تمسكه باستمرار عمل الجامعة كجامعة بحثية أهلية لا تهدف إلي الربح .

وناشد مجلس الجامعة كل الجهات المعنية في مصر سواء في الحكومة أو مؤسسات المجتمع المدني بدعم هذا الاتجاه وإصدار القرارات المناسبة التي تؤكد علي ذلك في مواجهة الهجمة التي تتعرض لها الجامعة، وتهددها بعد أن تم الاستيلاء علي الأراضي والمباني المخصصة لها في مدينة الشيخ زايد وكذلك المعامل التي تم إنشاؤها ومنعها من الاستفادة منها وتخصيصها لمشروع "زويل".

من جهة أخري، رفع أولياء أمور الطلاب بالجامعة مذكرة عاجلة لكل من المجلس الأعلى للقوات المسلحة ومجلس الوزراء أكدوا فيها أنهم وأبناؤهم متمسكون ببقائهم في جامعة النيل ولن يتركوها نظرا لتميزها .

وقالوا: "نحن كأولياء أمور نرحب بكل قرار صادر عن مجلس الوزراء يراعي مصلحة جامعة النيل وأبناءنا حتى مع وضعها ضمن المشروع القومي لنهضة التعليم والبحث العلمي الذي تتبناه الحكومة حاليا" .

وأكد أولياء الأمور علي ذلك بعد أن تأزمت الأمور في جامعة النيل بعد أن ضاع حلم طلابها وأساتذتها في الانتقال إلي المقر الجديد للجامعة في مدينة الشيخ زايد والذي يقع علي مساحة 127 فدانا كانت مساهمة من الحكومة لهذه الجامعة كحق انتفاع وكان يتم إعداده لأن يكون مقرا لها بعد أن قررت الدولة تخصيص الأراضي والمباني الموجودة علي هذه المساحة لمشروع مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا .

وقال أولياء أمور طلاب الجامعة في مذكرتهم للمجلس الأعلى للقوات المسلحة ومجلس الوزراء انه نظرا لعامل الوقت والذي يعتبر أساسيا في حل هذه المشكلة نطلب الأمر بالتمكين الفوري للطلاب باستخدام المعامل والأجهزة لاستكمال دراستهم وأبحاثهم ولحين تقرير الوضع النهائي وذلك قبل انعقاد اختبارات نهاية العام في نهاية شهر يونيو الحالي كما أن التعطيل في تنفيذ ذلك سيعوق قدرتهم علي التسجيل بمواد الفصل الدراسي .

واقترح أولياء الأمور في نهاية مذكرتهم ضرورة تغيير مسمي هذا المشروع المقترح بالشكل الذي يجعله لا يحمل اسم أي شخص خاصة مع اتجاه الدولة إلي عدم إطلاق اسم أي مسئول طوال حياته علي أي مكان والذي علي أساسه يتم الآن إزالة اسم الرئيس السابق واسم زوجته من علي أي مبني في مصر.

وبدأ الطلاب الملتحقون بالجامعة سواء في مرحلة البكالوريوس أو الدراسات العليا يشعرون بالخطر من توقف الدراسة بها، وقد تأكد لهم ذلك بعد أن قام الدكتور "أحمد زويل" بزيارة موقع المشروع مؤخرا، ووجه لهم حديثا قاسيا عند لقائه بهم وقال لهم أن جامعة النيل ليست ضمن مشروعه لكنه قد يستعين مستقبلا ببعض المتفوقين منهم لكن بعد عام علي الأقل من الآن حيث سيعد  خارطة طريق لمشروعه بشكل متكامل ليتم عرضها  علي مجلس الشعب بعد انتخابه للموافقة عليها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل