المحتوى الرئيسى

جنوب السودان يتهم الشمال بشن هجوم جوي على قرية حدودية

06/11 04:49

جوبا/الخرطوم (رويترز) - اتهم جيش جنوب السودان يوم الجمعة الخرطوم بقصف قرية جنوبية على الحدود وقال ان القوات الجنوبية تستعد للتصدي لاي هجوم بري محتمل.

ويستعد جنوب السودان للانفصال بشكل رسمي في التاسع من يوليو تموز بينما تتنامى المخاوف من تجدد القتال بين طرفي الحرب الاهلية السودانية بعد ان سيطر الشمال بقواته على اقليم ابيي المتنازع عليه بين الشمال والجنوب في 21 مايو ايار.

وقالت الامم المتحدة ان القتال بين القوات الشمالية والجماعات المسلحة المتحالفة مع الجنوب في ولاية كردفان الشمالية الغنية بالنفط قد امتد الى اطراف ولاية الوحدة الجنوبية وان عشرات الالاف ربما يكونوا قد نزحوا فرارا من الاشتباكات.

وقال فيليب اجوير المتحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان وهو جيش الجنوب ان القوات الشمالية تحاول احتلال المناطق القريبة من الحدود التي لم يتم ترسيمها بعد بشكل محدد في محاولة للسيطرة على حقول النفط في البلاد.

وقال اجوير "حدث قصف جوي من جانب القوات الشمالية في ولاية الوحدة صباح امس ومرة اخرى بعد الظهر. وقتل ثلاثة اشخاص في الصباح."

واضاف المتحدث ان القتلى الثلاثة من المدنيين.

وقال "نحن لا نتوقع هجمات جوية فحسب ولكننا نتوقع قوات برية ايضا... نحن نستعد للدفاع عن انفسنا. قواتنا على الحدود في حالة تأهب قصوى وتتوقع الهجوم في اي وقت."

ولم يتسن الحصول على الفور على تعليق من متحدث باسم جيش الشمال. وفي بيانات سابقة ألقى الجيش باللائمة على قوات الجنوب او قوات متحالفة معها في اثارة القتال في ابيي وجنوب كردفان وغيرها من المناطق.

وقال البيت الابيض مساء الجمعة انه "قلق بشدة" ازاء التطورات في جنوب السودان.

  يتبع

عاجل