المحتوى الرئيسى

معهد ستراتفور: صالح تعرّض للخيانة والهجوم كان بعبوة ناسفة

06/11 05:25

واشنطن: أكد معهد ستراتفور الأمريكي للدراسات الاستخباراتية، أمس الجمعة ان الانفجار الذي استهدف الرئيس اليمني علي عبدالله صالح في مسجد القصر الرئاسي الأسبوع الفائت كان محاولة اغتيال دبرها على الارجح اشخاص من داخل نظامه.

وأوضح أن الهجوم لم يكن بقذيفة هاون او صاروخ بل بعبوة ناسفة، حيث بنى الخبراء الاميركيون استنتاجهم هذا بناء على تحليلهم لصور التقطت لمكان الانفجار من الداخل والخارج وصلتهم الثلاثاء.

وقال سكوت ستيوارت نائب رئيس مكتب ستراتفور المكلف بشؤون الاستخبارات التكتيكية: "بعدما نظرنا الى هذه الصور عن كثب تمكنا من تحديد ان الانفجار ناجم بالفعل عن عبوة ناسفة وليس عن ذخيرة عسكرية".

وتظهر الصور بشكل خاص ان حجارة المسجد دفعها عصف الانفجار الى الخارج اكثر منها الى الداخل وكذلك الامر بالنسبة الى اطارات النوافذ.

وتمكن المكتب ايضا من تحديد فجوة صغيرة يحتمل ان تكون مكان العبوة الناسفة، واستنتج خبراء المكتب ان القنبلة زرعها اشخاص يلمون بتحركات الرئيس.

ووفقاً للخبراء فإن طبيعة الحطام تشير إلي أن الشحنة الناسفة كانت من الطراز العسكري، مرجحين ان تكون من نوع "تي ان تي" او "سيمتكس".

وخلص ستيورات الى القول: "إنّ هذه المعطيات جميعا تشير الى انه كان على الارجح عملا من الداخل".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل