المحتوى الرئيسى

في حضرة الغياب الطويل للشعب بقلم:ماجد الشّيخ

06/11 19:02

في حضرة الغياب الطويل للشعب


ماجد الشّيخ

الذين نظّروا وينظّرون لنهوض وطني في الوضع الوطني الفلسطيني، يخطئون مرتين؛ في الأولى حين لم يستندوا إلاّ لأوهامهم، عن حالة استنهاض وطني، بفعل عدوى الثورات والانتفاضات الشعبية العربية، فلم يجدوا سوى الجمود والتكلس والانتكاس؛ كأقل ما يمكن أن توصف به الحالة المزرية، التي يعانيها الوضع الوطني الفلسطيني بمجمله، فلا فعاليات ذكرى النكبة أمكنها أن تُحدث نقلة من أي نوع في البناء الوطني الفلسطيني، ولا فعاليات ذكرى النكسة فعلت هذا، بل إن هذه الأخيرة ووفق تداعياتها في اليوم التالي وأثناء تشييع الشهداء، استحدثت وضعا سلبيا، لن تنجو الساحة الفلسطينية من تداعياته في المقبل من الأيام، جراء الاتهامات والاتهامات المضادة. وفي كل الأحوال ليس الوضع الوطني الفلسطيني موحدا وممسوكا، من قبل قيادة جبهوية عامة، تسيطر على مفاصله الأساسية الهامة، وباستطاعتها توجيهه نحو خدمة إستراتيجية وتكتيكات الكفاح الوطني، المتروك اليوم للصدفة، وللرياح الإقليمية والدولية تلعب به كيفما شاء هوى المصالح التنافسية مرة، والمصالح النابعة من إستراتيجيات مضادة ومعادية مرات ومرات.

كل نهوض وطني يستدعي وجود تكتيكات وخطط إستراتيجية، توضع موضع التطبيق والتوجيه والإشراف.. إلخ، بالإضافة إلى إفشاء روح المسؤولية الوطنية، وما ترتبه هذه المسؤولية من تشدد مسؤول هو الآخر، عن فرض أنماط معيارية وغير معيارية، لتطبيق السياسة المتفق عليها أو المقرّة في المؤسسات الوطنية. والنهوض الوطني كحالة سياسية، لا يختلف عما هو سياسي في الممارسة والسلوك اليومي؛ للقوى التي تعتقد أنه يقع على عاتقها إنهاض الحالة الوطنية، وقيادة هذا النهوض في اتجاهات تخدم البرنامج السياسي والأهداف التي يُتّفق على تعريفها؛ كونها تكتيكية أو إستراتيجية، وأي خروج على تلك المحدّدات والمفاهيم النظرية والعملية، لا يقدم لقضية النهوض الوطني سوى لفظيات تعمل على الضد من أهداف الحركة الشعبية، وما يُراد لها من مآلات استنهاض تلبي الهدف الوطني العام.

وفي أجواء انتفاضات الربيع العربي، ورغبة الشعوب في تحقيق تحولات تاريخية هامة، تقطع مع آليات الاستبداد السلطوي والمجتمعي، لم يكن الواقع الوطني الفلسطيني ليبتعد عن هدف أو أهداف التغيير، وإجراء التحولات الضرورية الهامة في واقع جامد، تكلست فيه القوى وتحولت إلى قوة سلطوية لم تعد قادرة على تحرير ذاتها من مكبلات السلطوية ونزوعها الفئوي والفصائلي، ما جعل من هذه القوى متراسا يحمي مصالح فئوية وطبقية خاصة بأصحابها، ومصالح سلطوية خاصة بتحالفاتها الإقليمية. وفي الحالين هناك مصالح طبقية وزبائنية، ليس الشعب الفلسطيني أو قضيته الوطنية معنيا بها من قريب أو من بعيد.

وما جرى في مخيم اليرموك، لا يختلف في طابعه عما يجري في كل أماكن الحراك الشعبي العربي، الهادف للاحتجاج على واقع سلطوي، تكرّس بالقمع وبالإكراه وبالخوف، وباستمراء الصمت سياسة غير حكيمة، لم تعد تلبي احتياجات الوضع الوطني، ولا احتياجات الوضع الإقليمي وأصحابه. وعلى الضد من ذلك، وقف النزوع الفئوي والفصائلي الموظف إقليميا، كحائل يحول دون فهم واستيعاب ضرورات النهوض الوطني؛ آفاقه وحدوده؛ ما أحال الهدف الكفاحي من إحياء يوم النكبة، كما وبالنكسة فيما بعد، إلى نوع من فولكلور يجري توظيفه لمصلحة أجندات خارجية إقليمية، لا يصبّ في أي مصلحة فلسطينية، وليس في سياق أي نهوض أو استنهاض، لا يمكن استحضاره بقوى قديمة، شابت وتكلست حتى بات حضورها يقتصر على هذا الشكل الهلامي؛ كفزاعة من فزاعات الحقول؛ رغم الرهان على دور جوهري لها، في منع والتصدي لاستحضار أدوات وآليات النهوض الوطني في الداخل وفي الشتات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل