المحتوى الرئيسى

الدولة المدنية وفقه التخاصم والتكفير (2)

06/11 08:13

يستكمل د. محمد سعيد مشتهرى دراسته حول الدولة المدنية والمرجعية الدينية وفقه التخاصم والتكفير، ويستكمل إجابة سؤال أمس وهو: هل جعل الله تعالى كتابه الخاتم، «آية قرآنية» تشهد بصدق «نبوة» رسوله محمد فى كل عصر، كى يهجرها المسلمون، ويتبعون «مرجعياتهم» السلفية المذهبية، التى ظهرت بعد الفتن الكبرى، وبعد تفرقهم إلى فرق ومذاهب متخاصمة؟!، ويقول:

ثالثا: إن الذين ينادون اليوم بإنشاء أحزاب دينية، أو ذات مرجعية دينية، هؤلاء إذا حَكَموا البلاد فإنهم سيوظفون «مرجعياتهم الدينية» التخاصمية، لحساب توجهاتهم السياسية، بدعوى أن مجلس شورى الجماعة، أو الهيئة الشرعية للجماعة هى المسؤولة عن وضع الدستور الحاكم للبلاد!!

ويومها ستشتعل أزمة التخاصم المذهبى بين المسلمين، بل بينهم وبين الملل والطوائف الأخرى، وستعود البلاد إلى عصر الصراع المذهبى بين أتباع الفرق والمذاهب المختلفة، لذلك لا يكفى القول بـ«دولة مدنية ذات مرجعية دينية»، وإنما يجب أن يكشف أتباع هذه المرجعية عن تفاصيل المذهب الذى يتبعونه، وعن مكانته وسط الفرق والمذاهب الأخرى، لأنه كيف تُحكم البلاد بمرجعية دينية ولدت فى ظل أزمة «التخاصم والتكفير»، وتحت رعاية «الملك العضود»، ملك خلفاء الدولتين الأموية والعباسية- عصر الاستبداد السياسى- وانتهاك الأعراض وسفك الدماء بغير حق.. باسم «الحق الإلهى»؟!!

رابعا: واليوم، وبعد أن هبت رياح التغيير على بعض الشعوب العربية، وأيد الله تعالى بنصره من شاء، فإن هناك من لم يتعلم الدرس، ولم يشكر ربه على نعمة «الحرية».

إن ما حدث يوم 25 يناير 2011، من ثورة شعبية مصرية، هو «آية إلهية»، وإن أنكرتها قلوب الحاقدين، فتدبر:

(قُلْ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِى الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) [26] - آل عمران.

وعندما يخص الله تعالى أمة بـ«آية» من آياته التى لا تحصى، فإن ذلك يكون لحكمة، قد لا يقف عليها كثير من الناس. ومع ذلك، وجدنا كثيرا من الناس يقفون أمام هذه «الآية»، متدبرين خاشعين ساجدين، سائلين الله تعالى أن يُتم على مصر نعمته.

ولقد أفاد من هذه «الحرية» من عاشوا فى سجون القهر والذل والعذاب سنين عددا، فهل شكروا الله تعالى على نعمة «الحرية»، أم خرجوا يطالبون الناس بالعودة إلى عصور «الفتن الكبرى»، وإلى إشعال نار الفتن الطائفية، استنادا إلى ما تمليه عليهم «مرجعياتهم الدينية» المذهبية، وما تحمله من قنابل موقوتة؟! إن أخطر ما ورثه أتباع «المرجعيات الدينية» المذهبية، هو أنهم فهموا «الإسلام» من خلال مرجعيات أئمة وعلماء المذهب، لا من خلال نصوص «الآية القرآنية» التى ارتضاها الله تعالى لهم.. لذلك لم يُمكّن الله لهم فى الأرض، ولم يُبدّل خوفهم أمنا، فتدبر:

(وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِى الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِى ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِى لا يُشْرِكُونَ بِى شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ) [55]- النور.

وتدبر قوله تعالى: «وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِى ارْتَضَى لَهُمْ»، «وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً»، ولكن انظر.. هناك شرط: «يَعْبُدُونَنِى لا يُشْرِكُونَ بِى شَيْئاً».. فلماذا لا يريد أنصار الفُرقة والمذهبية، أتباع «المرجعيات الدينية» المختلفة، الاستفادة من هذا الوعد الإلهى؟! إنه لن ينصلح حال المسلمين، ولن ينتهى الصراع المذهبى والفتن الطائفية من عالمهم، إلا إذا خرجت هذه «المرجعيات الدينية» المذهبية من دائرة الشريعة الإلهية واجبة الاتباع.

خامسا: لقد جاءت نصوص «الآية القرآنية» تقيم خير أمة أُخرجت للناس، كان من المفترض أن تكون على رأس الدول المتقدمة، ليكون بيدها إقامة ميزان الحق والعدل بين الناس، والدفاع عن حقوقهم، وعلى رأسها حرية الاعتقاد، وذلك فى إطار تنفيذ أمر الله بـ«الشهادة على الناس».

لقد جعل الله تعالى كتابه الخاتم «آية قرآنية»، ليتفاعل فقه «النص القرآنى» مع العلوم والمعارف المتجددة، وفق أدوات وإمكانات العصر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل