المحتوى الرئيسى

مسيرة لمحتجين مناهضين للانشطة النووية في اليابان بعد الزلزال

06/11 23:58

(رويترز) - خرج الاف المحتجين المناهضين للانشطة النووية في اليابان في مسيرة يوم السبت بعد ثلاثة اشهر من وقوع الزلزال وامواج المد العاتية اللذين تسببا في اسوأ كارثة نووية في 25 عاما الامر الذي ضغط على الحكومة لخفض اعتماد البلاد على الطاقة النووية.

وانصهرت ثلاثة مفاعلات بعدما ضرب الزلزال الهائل محطة فوكوشيما دايتشي في شمال شرق اليابان مما اجبر نحو 80 الف ساكن على الجلاء عن المنطقة المحيطة به بينما كافح المهندسون تسرب الاشعاع وانفجارات الهيدروجين وزيادة سخونة قضبان الوقود.

وخرج العمال والطلاب والاباء الذين حملوا اطفالهم على اكتافهم في عدة مظاهرات في انحاء اليابان وصبوا جام غضبهم على طريقة تعامل الحكومة مع الازمة وحملوا اعلاما مكتوبا عليها "لا للانشطة النووية" و "لا نريد فوكوشيما اخرى".

وقالت يو ماتسودا (28 عاما) بدار لرعاية الاطفال "اذا لم تصلهم الرسالة الان فماذا غير ذلك يمكن ان يحدث قبل ان يتوقفوا عن استخدام الطاقة النووية التي اثبتت انها بالغة الخطورة.."

وأحضرت ماتسودا طفليها وعمرهما عامان واربعة اعوام ليحتجا معها امام مقر شركة طوكيو اليكتريك باور (تيبكو) التي تشغل المحطة.

وقالت "أريد ان يلعب طفلاي في الخارج بأمان وأن يسبحا في بحرنا بدون أي مخاوف".

ومن المرجح ان تزيد الاحتجاجات من الضغط العام الذي سبب اغلاق محطة هاماوكا النووية في مايو ايار وارجأ اعادة تشغيل مفاعلات في انحاء البلاد بعد انتهاء عمليات الصيانة المقررة الى ان توضع اجراءات سلامة اكثر صرامة.

وفي فرنسا حيث تولد المحطات النووية 75 في المئة من انتاج الطاقة قالت الشرطة ان 1150 شخصا انضموا الى مظاهرة في باريس للاحتجاج على استخدام الطاقة النووية. وقال الناشطون المناهضون للطاقة النووية الذين نظموا الاحتجاج ان 5 الاف شخص شاركوا في المظاهرة.

ولا يعمل باليابان حاليا سوى 19 مفاعلا من اصل 45 كانت تعمل قبل كارثة محطة فوكوشيما دايتشي مما يزيد مخاطر حدوث نقص حاد في الكهرباء في 2012. ويقول كثير من الخبراء ان هناك مخاطر اقتصادية كبيرة اذا اوقفت اليابان جميع مفاعلاتها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل