المحتوى الرئيسى

الأحزاب الدينية تدرس التحالف لخوض الانتخابات.. و«السلفيون»: نستهدف أكبر عدد من المقاعد

06/10 21:44

قال الدكتور خالد سعيد، أحد مؤسسى حزب «الفضيلة»، المتحدث الرسمى باسم الجبهة السلفية، إن هناك مبادرة تتم دراستها حاليا، لعقد تحالف بين جميع الأحزاب ذات المرجعية الدينية، وهى «الفضيلة والنور والحرية والعدالة والجماعة»، لخوض انتخابات مجلس الشعب المقبلة، لضمان عدم وقوع صدامات بين المرشحين الإسلاميين والحصول على أكبر عدد من مقاعد المجلس.

أضاف «سعيد» لـ«المصرى اليوم» أن حزب الفضيلة تبنى المبادرة، ولاقت قبولا من جميع الأحزاب المحسوبة على التيار الدينى، خاصة أن التنسيق سيمنع التنافس بين مرشحى هذه الأحزاب فى دائرة واحدة، ويضمن دعم جميع التيارات الإسلامية للمرشح الذى يتم الاتفاق عليه.

وتابع: «بمجرد صدور قانون الانتخابات سيتم البدء فى تفعيل التنسيق على أرض الواقع، بحيث يحدد الإخوان المقاعد التى يخوضون انتخاباتهم فيها، ويتم توزيع باقى المقاعد على الأحزاب الأخرى».

وأشار «سعيد» إلى أن حزب الفضيلة لم يحدد حتى الآن المقاعد التى سينافس عليها فى الانتخابات المقبلة، وقال: «لا يشغلنا عدد المرشحين الذين سنخوض بهم الانتخابات بقدر ما يشغلنا منع المنافسة بين مرشحنا وأى مرشح آخر ينتمى لأى حزب تابع لتيار إسلامى».

من جانبه، قال الدكتور عمادالدين عبدالغفور، وكيل مؤسسى حزب النور، إنه حتى الآن لم يدخل فى مرحلة التنسيق مع أى حزب، وإن هناك خلافات فى وجهات النظر بين أعضاء الحزب، حول دخول الحزب الانتخابات المقبلة. وأضاف: «بعض الأعضاء يطالبون بالتفرغ خلال الفترة المقبلة لتأسيس الحزب والاستقرار والدخول فقط على 5 مقاعد فى انتخابات مجلس الشعب، والبعض الآخر وهم جيل الشباب يطالب بالدخول بكل قوة على معظم المقاعد، وحتى الآن لم يتم حسم الأمر، لأننا فى انتظار إصدار قانون الانتخابات».

وحول عدم ضم الأقباط لـ«النور» قال «عبدالغفور»: «سأجلس مع قيادات الأقباط لإقناعهم ببرنامج الحزب وإزالة أى عقبات أو مخاوف من انضمامهم لحزب ذى مرجعية دينية».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل