المحتوى الرئيسى

نشطاء: القوات السورية تقتل 28 محتجا وانشقاق جنود

06/10 20:42

عمان (رويترز) - قال نشطاء حقوقيون ان القوات السورية قتلت بالرصاص ما لا يقل عن 28 محتجا عقب صلاة الجمعة في حين تحدث لاجئون عن معارك بالاسلحة بين قوات الجيش وجنود رفضوا تنفيذ اوامر باطلاق النار على محتجين.

وقال التلفزيون الرسمي السوري ان الجيش دخل بلدة جسر الشغور الحدودية في شمال غرب البلاد حيث دارت اشتباكات في وقت سابق هذا الاسبوع وبدأت في اعتقال "مسلحين".

وفر عشرات الالاف من المدنيين من البلدة الى تركيا خوفا من عمليات انتقامية من قوات الامن ردا على حوادث قالت الحكومة انها أسفرت عن مقتل 120 جنديا هذا الاسبوع.

وقال التلفزيون الحكومي ان جماعات "ارهابية" مسلحة أحرقت مباني للشرطة وقتلت عددا من افراد الامن في بلدة معرة النعمان على بعد نحو 35 كيلومترا.

ولم تتضح طبيعة "الجماعات الارهابية" المزعومة. وحاولت الحكومة مرارا تصوير المحتجين المناهضين لها على أنهم مسلحون.

لكن محتجين ولاجئين في تركيا ونشطاء حقوقيين قالوا ان بعض الجنود في شمال غرب البلاد رفضوا اطلاق النار على المحتجين ونشب قتال بين القوات والجنود الرافضين لاطلاق النار هذا الاسبوع.

وقال متظاهر عبر الهاتف "كانت هناك احتجاجات سلمية اليوم (في معرة النعمان) تطالب بالحرية وسقوط النظام. تركتنا قوات الامن نحتج لكنها فتحت النار لتفريقنا عندما رأت أن حجم المظاهرة يزداد."

واضاف "اثناء الاحتجاج رفض ضابطان وثلاثة جنود اطلاق النار فحملناهم على أكتافنا. بعد ذلك فوجئنا بطائرات هليكوبتر تطلق النار علينا."

وتحدث رجل يبلغ من العمر 40 عاما فر من جسر الشغور عبر الحدود الى تركيا مصابا برصاصة في الفخذ عن عصيان بعض الجنود للاوامر.

  يتبع

عاجل